كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

منظمات وأحزاب تدعو إلى التصدي إلى كل اجراء يمس من كرامة التونسيين

العالم – تونس 

ونددت كل من الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وجمعية بيتي، في بيان مشترك، عشية السبت، "بشدة" قرار المنع "التمييزي والعنصري" والذي اعتبرت أن فيه مس من سيادة الدولة التونسية ومن كرامة النساء التونسيات وانتهاك لحقوقهن الأساسية.
كما عبرت عن استيائها من الموقف الرسمي التونسي مشيرة إلى " أنه لم يترجم أي التزام للدولة في الذود عن مواطناتها ومواطينيها في الداخل والخارج، بما يتنافى مع مقتضيات الدستور وقانون مناهضة كافة أشكال العنف المسلط ضد المرأة".
ودعا حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، في بيان أصدره السبت، " مؤسسة الرئاسة والدبلوماسية التونسية إلى مراجعة أركان العلاقة الثنائية مع دولة الإمارات  وإلى اتخاذ التداربير اللازمة والآنية الرامية إلى حماية كل التونسيين والتونسيات والذود عن كرامتهم".
كما أكد أن هذا "القرار المفاجئ والأحادي الجانب يشكل تعديا صارخا على كرامة تونس وإهانة لها، دولة وحكومة وشعبا ، رجالا ونساء".
وبدوره عبر الحزب الجمهوري عن "إدانته الشديدة للقرارات التمييزية التي اتخذتها الخطوط الإماراتية ضد المرأة التونسية خاصة والتونسيين عامة". وقال إنه "بالرغم من المساعي التي قامت بها الخارجية التونسية، فان الشركة الإماراتية أصرت على تجديد العمل بهذا القرار المهين ليشمل التونسيين والتونسيات الذين بقوا عالقين بالمطارات، رغم اقتطاعهم لتذاكر السفر، في مخالفة صريحة للإتفافات والقوانين الدولية في مجال الطيران المدني". 
ودعا الحزب في بيان له عشية الأحد، الحكومة التونسية، إلى "الرد على هذه الخطوة العدائية، بما يحفظ كرامة التونسيين وذلك بمنع شركة الطيران الإماراتية من إستعمال مطاراتنا أو عبور الأجواء التونسية واستدعاء السفير التونسي لدى دولة الإمارات للتشاور وبحث كل الخطوات الكفيلة بردع هذا التصرف الأرعن"، وذلك "اعتبارا لتجاهل دولة الإمارات لاحتجاجات التونسيين الشعبية والرسمية".
يشار إلى أن شركة الطيران الإمارتية قد سمحت بعد ظهر الجمعة للتونسيات بالسفر على متن طائرتها من مطار تونس قرطاج الدولي والمتوجهة إلى دبي وذلك بعد أن منعتهن صباح نفس اليوم، من إستكمال إجراءات التسجيل للسفر في اجراء مفاجئ.
وقد تم منع كل امرأة تونسية مهما كان سنها من الصعود على متن الطائرة حتى وإن كانت مرفوقة بقرينها، سواء كانت في اتجاه الإمارات أو في رحلة عبور. 
وكانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية قد أفادت، في بلاغ مساء الجمعة، أنه تم قبول سفير دولة الامارات بتونس " "للإستفسار وطلب توضيحات بخصوص الاجراء المتعلق بمنع التونسيات من السفر إلى وعبر الإمارات" مشيرة إلى أن الدبلوماسي الإماراتي أكد أن "هذا القرار كان ظرفيا ويتعلّق بترتيبات أمنية"، وأنه تم رفعه وتمكين كل المسافرات من المغادرة .
كما التقى رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بعد ظهر الجمعة في دار الضيافة بقرطاج، سفير دولة الإمارات بتونس سالم عيسى القطام الزعابي.

المصدر : جوهرة