كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

من الرابح من التهدئة بين غزة و”اسرائيل”؟

العالم – الخبر واعرابه

الخبر :

فيما تشهد المعارضة لنتنياهو فيما يخص التهدئة بين فصائل المقاومة في غزة و"اسرائيل" وتيرة متصاعدة ، اتهم رئيس جيش الاحتلال الصهيوني نتنياهو بانه سلم "اسرائيل" بالكامل الى الفصائل الفلسطينية.

التحلیل:

– رغم ان التفاوض بين فصائل المقاومة في غزة مع "اسرائيل" يجري على قدم وساق بوساطة مصرية وقطرية ، لكن ذلك لا يعني باي شكل من الاشكال ان فصائل المقاومة تنازلت عن مبادئها ، في الحقيقة ان رئيس جيش الاحتلال الصهيوني يقول بان نتنياهو لم يستطع هزيمة المجاهدين الغزيين خلال السنوات الاربع الماضية ، او على اقل تقدير احتوائهم ، وهذا يعني ان التهدئة المحتملة ستتم في ظل اليد الطولى للفصائل الجهادية وليس في ضوء ضعفها.

– لقد تم في هذا المفاوضات وضع عدة شروط منها التهدئة لفترة تتراوح بين 5 و 7 اعوام ، عدم استخدام الغزيين للبالونات الحارقة وكذلك وقف المسيرات المعروفة بـ"مسيرات العودة". هذه الشروط تكشف بوضوح عن مدى هشاشة امن الكيان الاسرائيلي . لا ننسى بانه وخلال الايام الاخيرة جرى الرد على القصف الصاروخي الاسرائيلي لقطاع غزة بشكل شبه متكافيء من قبل الفصائل الفلسطينية وهذا الامر هو الذي حدا بنتنياهو الى الاسراع في انجاح المفاوضات والتاكيد عليها اكثر من ذي قبل. 

– موافقة قطاع غزة على التهدئة ان تمت ، ستشكل في الحقيقة فرصة غانمة لفصائل المقاومة لكي تعيد تجهيز نفسها وتستعيد عافيتها الى جانب تحسين الظروف المعيشية والرفاهية لاهالي القطاع ، وهذا يعني ان التهدئة في الواقع هي تكتيك وليست استراتيجية .