من الضحية الثانية التي نجت من عملية تقطيع خاشقجي؟+فيديو

العالم – تركيا

تلويح جديد بنقل قضيته إلى المحاكم الدولية؛ وتهديد آخر أطلقه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بكشف المزيد من الأدلة والوثائق المتعلقة بجريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول التركية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "لم نعرض بعض كل الوثائق المتوفرة بحوزتنا حول الجريمة؛ نحن ملتزمون بنقل هذه القضية إلى المحكمة الدولية. الاستخبارات الأمريكية لم تضع ثقلها في القضية ويتعين على الولايات المتحدة القيام بذلك".

اردوغان حث الولايات المتحدة على دعم التحقيق في مقتل خاشقجي وعدم التغاضي عن الأمر بسبب علاقاتها مع الرياض.

المطالبات بدعم التحقيقات تأتي حتى من الداخل الأميركي؛ فقد طالب أعضاء جمهوريون وديمقراطيون بمجلس الشيوخ الأمريكي إدارة ترامب بتقديم المزيد من المعلومات حول مقتل خاشقجي وذلك بعد أيام من تجاوز الإدارة الأمريكية مهلة نهائية لتقديم تقرير مفصل بشأن مقتله وفقا لقانون ماغنيتسكي؛ مما أثار ردود فعل غاضبة من الحزبين.

وطلب مشرعون من وزير الخارجية الأميركي مايك بامبيو إحاطة بشأن فشل إدارة ترامب في اتخاذ قرار بشأن دور المسؤولين السعوديين بمن فيهم ولي العهد محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي.

وفي آخر تطور على صعيد التحقيقات؛ كشفت الشرطة التركية أنه من المرجح جثة خاشقجي أحرقت في فرن داخل مقر القنصلية، لافتة إلى أن تقديرات الأمن التركي في إسطنبول تشير إلى أن خديجة جينكيز خطيبة خاشقجي كان من المرجح أن تكون الضحية الثانية في قضية القتل.