موت مفتوح

عذرا ان كان العنوان سوداويا فوق العادة  فليس هنالك مايدعو للتفاؤل بل هي مطارق الموت التي ترسم خارطة وطن ولاتدع فرصة للتنفس او الشعورباريحية الحياة او العيش بشكل طبيعي، لان ببساطة يمكن اكتشاف ان مايجري ليس امرا طارئا يصلح معه حداد لايام معدودات وينتهي الامر ويمكننا من بعدها ان نلف بيوت الحزن ونطويها، ليسمح لنا الامر من بعد ذلك ان نجد توصيفات جملة لحياتنا التي نعيشها او نتلمس فيها ملامح يوم انيق او ساعات فرح نقضيها هنا او هناك .