ندوة فكرية في ذكرى شهادة الامام السجاد عليه السلام

وشارك في الندوة الفكرية التي عقدت على العالم الاقتراضي "الزوم" نخبة من رجال الدين من مختلف الطوائف ومفكرين واكاديميين واعلاميين

احياءً لذكرى شهادة حضرة الامام زين السجاد عليّ بن الحسين عليهما السلام أقام مركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية بالتعاون مع مؤسسة عاشوراء الدولية ندوة فكريّة تحت عنوان

نهج الامام زين العابدين في حفظ الاسلام ومقاومة المستكبرين ،شارك فيها ثلة من اصحاب الفكر والاعلام .

افتتحت الندوة بايات من القران الكريم للقارىء الدولي الاخ عباس شرف الدين

الكلمة الافتتاحية القاها رئيس مركز الامة الواحدة سماحة السيد فادي السيد ركز فيها على الدور الذي لعبه الامام في مواجهة التحريض الاعلامي الاموي على اهل البيت عليهم السلام لطمس الجرائم التي ارتكبوها بحقهم ولدفن الاسلام مع اجسام شهداء كربلاء واعتبر سماحته ان اسلوب الامام السجاد كان فريدا من نوعه في ظل الاضطراب والخوف والرعب الذي لحق بالامة بعد واقعة كربلاء حيث عمل الامام على اعادة بناء الانسان فكريا وعقائديا من خلال الادعية والمناجات التي تبني وتعزز الجانب الروحي والمعنوي لديه .فكانت هذه الادعية منهجا متكاملا يحاكي جميع ابعاد الانسان الاجتماعية والفكرية ..منطلقا من مسجد النبي محمد (ص) واضاف السيد فادي السيد ان ظروف الامام كانت صعبة جدا عقب المجزرة الوحشية التي ارتكبها بنو امية بحق الامام الحسين واهله واصحابه في كربلاء لكن الامام السجاد عليه السلام تمكن بعون الله وقوته ان يخرق جدار الصمت والخوف ونجح في تحريض المسلمين بالتمرد على الظلم والجور من خلال اسلوبه المبدع ودعا السيد فادي السيد العلماء الافاضل الى جعل مدرسة الامام السجاد عليه السلام منهجا مهما لاتباعه في ظروفنا الحالية التي تشبه ظروف الامام سلام الله عليه من خلال ابتكار اساليب للالتفاف على مخططات اعداء الامة للحفاظ على الاسلام المحمدي الاصيل