نمر من ورق

من شاهد توفيق عكاشة وهو يتذلل للنائبة المعينة لميس جابر، لتساعده في الدخول لقاعة المجلس،كي يقدم إعتذاره الرسمي عن كل مابدر منه، حتى يسامحوه، لابد أن يخبط كفا بكف ويقول لاحول ولاقوة بالله، هل هذا هو عكاشة الذي كان يجلس بالساعات في قناته التليفزيونية، يهدد ويتنبأ وينظر، عكاشة الذي قال مرة إنه لايقبل.