نوروزیات 

(١)
_________

جاءنا نوروزُ حيّاهُ ربّي
ضيفٌ كريمٌ يَهواهُ قلبي

شعرٌ يُغنِّيهِ دفءُ الحياةِ
نورٌ مضيءٌ يُؤنسُ دربي

تسعدُ فيه بلابلُ صُبحٍ
تُزجي تغاريدَها وتُلبّي

تغفو على راحتيهِ قلوبٌ
تاقت إلى اُقحوانٍ بقلبِ

قاستْ طويلاً من مارقينَ
هاجوا وماجوا في كلّ حدبِ

أقبِلْ أنوروزُ بالمفرحاتِ
ما دام يومُكَ نفياً لجدبِ

وانشُر نسيماً واْبزغ ضياءً
وانثُرْ عبيراً نوروزُ لبِّ

نوروزُ أَكثِرْ يُسراً كثيراً
أزِحْ جبالاً من كلِّ صَعبِ

نوروزُ طالَ انتظارُ سِبطٍ
فهلْ تُراهُ آتٍ بقُرْبِ؟

أنعِشْ شُعوباً تَهوى حياةً
ربّانُها قارىءٌ باْسم ربّي

(٢)
____________

جاء نوروزُ بالربيعِ الجميلِ
بالأقاحي وبالنسيمِ العليلِ

جاءَ يشدُو يُريدُ مِنّا وئاماً
فهُو العيدُ زاخراً بالهُطُولِ

وهُو الفَجْرُ لالتقاءٍ عظيمِ
لجميعِ الورى على التّهليلِ

رايةُ العَدْلِ في الرِّحابِ تنادي
يا بَني الخَيرِ أذِّنُوا بالوَصِيلِ

فيدُ اللهِ فوقَ أيدِي البرايا
مَجدُنا وحدةٌ كشَأْنِ الجُبُولِ

قد شبعْنا أذىً وحُزناً مبيراً
آنَ نَصْرٌ على الظَّلومِ الوبيلِ

إنَّ نوروزَ يومُ سعدِ الأماني
يومَ عمَّ الهُدَى بصدقِ الرسولِ

يومُ عيد الغديرِ فيه اكتمالٌ
لذُرا الدينِّ بالوصيِّ الدليلِ

عادَ نوروزُ للتهاني سُرُوراً
واشتياقاً إلى لِقا المأمُولِ

فهُو العدلُ والتقى والتسامي
وهْو ميراثُ أنبياءِ الجليلِ

وسَيأتي عمّا قريبٍ مُغيثاً
ليُقيمَ الهُدى بقصدِ السبيلِ

قصدِ طه الهدى وبيتٍ عظيمِ
طهَّرَتْهُمْ حقائقُ التنزيلِ

صلواتُ الله الكبيرِ عليهمْ
آيةً للعُلا وكلِّ جميلِ

(٣)
___________

هاتِ نوروزُ فرحةً باضطرادِ
وربيعاً يُفضي إلى الإسعادِ

فإلى إخوتي جزيلُ احترامٍ
ودعاءٌ أبُثُّه باجتهادِ

وإلى قُربَتي وخِلَّةِ دَهْري
كلُّ حُبٍّ يَسري بعُمْقِ فؤادي

أَصدقائي دُمتُمْ كراماً وإني
بِكِمُ أبتغي عظيمَ المُرادِ

بدُعاءٍ يؤولُ بي نحوَ بِرٍّ
وصلاحٍ وعفّةٍ وسَدادِ

وسلامٌ على الحُماةِ دياراً
وعلى نَهضةٍ نَمَتْ في البلادِ

نهضةُ الخيرِ إذ أزاحتْ مُرُوقاً
كانَ يسعى الى اضطهادِ العبادِ

فتصدى لهُ الكُماةُ انتصاراً
لديارٍ شكَتْ ونهرٍ ووادِ

هاتِ نوروزُ مِنْ رُوائِكَ شِرباً
يرتوي منهُ مَغنماً كلُّ صادِ

ووُرُوداً تضُوعُ بالعطر أُنسَاً
يُسعِدُ الخلقَ في القُرى والبوادي

_______________

بقلم : حميد حلمي البغدادي