هاآرتس: اجتماع علني مع إبن سلمان سيعد أبرز إنجاز لنتنياهو + فيديو

العالم – السعودیة

ما تخفيه كواليس التطبيع مع كيان الاحتلال تفضحه في كل مرة الصحف والإعلام، وخاصة الإسرائيلي منها.

وجديد هذه التسريبات حول خطى التطبيع العربي مع الاحتلال، ما كشفته صحيفة "هاآرتس" الاسرائيلية عن مساع لترتيب لقاء بين رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبل انتخابات الكنيست في آذار/مارس المقبل، على أن يعقد هذا الاجتماع داخل السعودية التي تحتضن أهم المقدسات الإسلامية، أو خارجها.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس جهاز الاستخبارات يوسي كوهين ومستشار الأمن القومي مئير بن شبات وغيرهما يعملون بدأب على ترتيب مثل هذا الاجتماع، لافتة إلى أن إبن سلمان يتصدر قائمة أولوياتهم، يليه ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

وأعتبرت هاآرتس أن عقد نتنياهو لاجتماع علني مع إبن سلمان في أي مكان بالعالم سيعد إنجازا يحرزه في مجال الدبلوماسية والأمن، بحسب تعبير الصحيفة.

هذا اللقاء المرتقب بين نتنياهو وإبن سلمان أكده كذلك رئيس ما يسمى بمؤسسة التفاهم العرقي الحاخام الأميركي مارك شناير في مقابلة له مع صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، ناقلا عن قيادات سعودية أنها تريد تأجيل اللقاء إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية.

وفضلا عن هذه المفاجأة الصادمة التي تأتي بعد أيام من لقاء شناير في الرياض بوزيري الدولة والخارجية السعوديين عادل الجبير وفيصل بن فرحان، ذكرت ما تسمى بنقابة الأنباء اليهودية نقلاً عن مصادر دبلوماسية عربية أن الولايات المتحدة تعمل على تنظيم قمة في القاهرة تضم كيان الاحتلال ومصر والسعودية والإمارات العربية والسودان والبحرين وسلطنة عمان، مشيرة إلى رفض مبدئي للحضور من قبل الأردن والسلطة الفلسطينية.

هذه القمة الاميركية الإسرائيلية العربية المزعومة لمح لها رئيس وزراء قطر الأسبق حمد بن جاسم معلنا عن أن ما أسماه "اتفاقية عدم اعتداء" ستبرم قريبا بين دول في مجلس التعاون والكيان الإسرائيلي.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..