كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هذا السبب في تأخير تشكيل الحكومة اللبنانية

العالم – تقارير

ما أن تم تكليف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، بناء على نتائج الانتخابات النيابية، حتى بدأت تطرح جملة من العقد الإضافية في طريق تأليف الحكومة، التي عادة ما تواجه بعض المشكلات النابعة من مطالب الكتل النيابية ان لجهة حجم تمثيلها أو لجهة طبيعة الحقائب الوزارية التي ستستحوذ عليها، سيادية كانت أم خدماتية.

وإذا كان تشكيل حكومات ما بعد الطائف يشهد عادة مفاوضات وعمليات شد حبال وشروطا وشروطا مضادة، فإن تركيبة المجلس النيابي اللبناني الجديد، أضافت عقدا جديدة في هذا الطريق، نابعة من نتائج الانتخابات التي أنتجت لوحة جديدة من توازن القوى، يحكم تشكيل الحكومة، ويحتم على الرئيس المكلف أخذه بالاعتبار إذا ما كان يريد النجاح في تأليف الحكومة وأن لا يصل إلى طريق مسدود في عملية الاتفاق على تشكيلها وخروجها إلى النور.

من يدقق في المجلس النيابي الجديد يلحظ بوضوح انه محكوم بتوازن جديد لم يكن سائدا في برلمانات ما بعد تطبيق اتفاق الطائف، وهذا التوازن الجديد يتجسد في وجود ثلاثة كتل أساسية عريضة يتوزع عليها النواب، وهي:

أولا: كتلة الثامن من آذار التي تضم نواب حركة أمل وحزب الله والأحزاب الوطنية وبعض النواب المستقلين. 

ثانيا: كتلة الرابع عشر من آذار التي تضم نواب تيار المستقبل والقوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وبعض النواب المستقلين.

ثالثا: كتلة التيار الوطني الحر..

سفر سعد الحريري الى فرنسا

في الوقت الذي جميع الانظار تتجه الى سعد الحرير لتشكيل الحكومة باسرع وقت ممكن وان التاخير فيها مآله الى تاخير الحركة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وتعطيل الاعمال ووضع لبنان في طريق سهل للذين بتربصون به لتمرير اجنداتهم السياسية نرى ان سعد الحرير يسافر الى فرنسا مع عائلته لقضاء عطلته.

قوى دولية تشجع الحريري على تأخير تشكيل الحكومة

وذكرت اوساط سياسية أن لا وجود لأي مادة في الدستور اللبناني تسمح لرئيس الجمهورية أو مجلس النواب بسحب التكليف من سعد الحريري الذي يصرّ على تشكيل حكومة “وفاقية” لا غلبة فيها لفريق على آخر.

وأشارت في هذا المجال إلى أن ما يمكن أن يساعده في الصمود في وجه المحاولات الهادفة إلى تشكيل حكومة تخلّ بالتوازن القائم في البلد هو الدعم القوي الذي يتلقاه من القوى الدولية الفاعلة.

وكان آخر دليل على هذا الدعم الاتصال الذي أجراه وزير الخارجية الأميركي مارك بومبيو بالحريري مؤكدا له وقوف الولايات المتحدة مع الجهود التي يبذلها من أجل المحافظة على الاستقرار في البلد.

وزارت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بيروت. وكان ملفتا اقتصار المحادثات التي أجرتها على جلستين طويلتين مع الحريري في حين اكتفت بزيارتين بروتوكوليتين لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب نبيه بري مع تجاهل تام متعمّد لوزير الخارجية جبران باسيل.

 لهذا السبب طالبت شخصيات محبة للوطن وتتفهم الازمات التي يخلقها تاخير تشكيل الحكومة هذه الشخصيات دعت الحريري بالاسراع في تشكيل الحكومة.

نبيه بري يطالب بالاسراع في تشكيل الحكومة

 طالب رئيس المجلس اللبناني نبيه بري سعد الحريري بعدم التأخير في تشكيل الحكومة، وتساءل عن الأسباب التي تدفع الحريري إلى التأخر في البدء بالعمل على التشكيل بشكل جدّي، قالت مصادر متابعة ، إن «هناك بوادر جديّة لبدء مساعي التأليف، وستعقد اجتماعات تصبّ في هذا السياق».

غير أن برّي، في تساؤلاته، ربط بين الظروف الخارجية والتطورات في الإقليم، وبين التأخير في تشكيل الحكومة، على اعتبار أن العقد الداخلية، وإن كانت صعبة، لكنها ليست مستحيلة، ويمكن حلّها إذا انطلقت الحوارات بين الأطراف. وتأتي تساؤلات برّي في ظل التصعيد السعودي ـــــ الأميركي ـــــ الإسرائيلي في كل المنطقة ضد إيران وسوريا وحلفائهما، من العراق إلى لبنان وفلسطين واليمن، وفي ظلّ الإجراءات العقابية ضد روسيا من قبل الولايات المتحدة والردود الروسية بالعقوبات المضادة.

الانطباع العام في بيروت، أن السعودية باتت تربط ملفات المنطقة، ومنها الملفّ اللبناني، وتحديداً تشكيل الحكومة، بتطورات العراق واليمن، بانتظار تحقيق إنجازات ميدانية تقلب المعدلات الميدانية لمصلحة السعودية، التي لا ترى إلا الخسائر منذ سنوات، في رهانات فاشلة من العراق إلى سوريا واليمن.

مصادر رفيعة المستوى في قوى 8 آذار، أكّدت أنه «لم يظهر حتى الآن أي عقد خارجية، والعمل سيبدأ على حلّ العقد الداخلية». وفي الإطار عينه، نفى وزير الداخلية نهاد المشنوق، في اتصال مع «الأخبار»، أن تكون السعودية متدخلة في تأليف الحكومة، لا من قريب ولا من بعيد.

سعي سعودي في ايجاد قوة ضغط على حزب الله

غير أن هذه الطمأنات، لا تجد تفسيراً للبطء الذي تعاني منه عمليّة التشكيل، على الأقل بدء الحوارات بين الأطراف. وفي الوقت عينه، تظهر معالم المحاولات السعودية لإعادة تشكيل قوة ضغط على حزب الله في لبنان من بقايا فريق 14 آذار، والمحاولات الأميركية لإعادة قطع طريق دمشق ـــــ بغداد وفصل العراق عن سوريا عبر السيطرة على الحدود السورية ـــــ العراقية، وتالياً قطع الطريق على إيران إلى سوريا ولبنان، واستكمال حصار طهران بالتوازي مع عمليّة التحالف في اليمن للسيطرة على الساحل الغربي. كلّ ذلك يضع تأخير الحريري في خانة «الانتظار الإقليمي» في خطوة مشابهة لما حصل على مدى السنوات الماضية، حين كان فريق 14 آذار يراهن على التحولات في الإقليم عبر العرقلة الداخلية، ثم لا يلبث أن يضطر إلى السير في التسويات مع فشل مشاريع رعاته في الإقليم.

دعوة عون وحزب الله بتشكيل الحكومة

الرئيس ميشال عون وحزب الله وحلفاءهما في الداخل، يسعون إلى الإسراع في التأليف، مع ازدياد الاستحقاقات الداخلية وتردّي الاحوال الاقتصادية والظروف المالية الضاغطة في البلاد، التي تحتاج إلى ورشة عمل سريعة، لا يخدمها أن تبقى البلاد في مرحلة المراوحة وتصريف الأعمال. ومع أن أكثر من مقرّب من الحريري يؤكّد أن الرئيس المكلّف يقدّر الصعوبات الملقاة على عاتقه والمخاطر التي تحيط تحديداً بالوضع المالي والاقتصادي، إلا أن التأخير لا يزال سيّد الموقف، بما يوحي بأن الحريري يخضع لضغوط خارجية لا يستطيع تجاوزها.

من الذي يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية؟

اتهم  عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق السعودية وأمريكا بعرقلة تشكيل حكومة لبنانية جديدة من خلال تدخلاتها.

واوضح قاووق أن “التدخلات السعودية في تشكيل الحكومة اللبنانية لم تعد سرا، وباتت السبب الأول في رفع بعض الجهات السياسية المعروفة الهوية لسقف المطالب والحصص، وافتعال العراقيل والعقد الداخلية”.

وأشار الشيخ قاووق إلى أن “المطالب والعقد الخارجية الأميرية والأميركية باتت معروفة ومفضوحة كما الداخلية منها”، مشددا على أن “التأخير في تشكيل الحكومة يشكل استهدافا مباشرا للعهد ومصالح جميع اللبنانيين”.

وشدد على انه “إذا كانت بعض الجهات الداخلية والسعودية تراهن على تعويض هزائمها في الانتخابات النيابية من خلال زيادة الحصص في الحكومة الجديدة، فهم واهمون، لأن المعادلات السياسية الداخلية هي أقوى وأكثر حساسية من أن يغيرها أي تدخل سعودي أو إملاءات خارجية”.

ورأى أن “الانتصارات التي تصنع وتسجل في جنوب سوريا اليوم، هي انتصارات استراتيجية كبرى، أسقطت استراتيجيات سياسية وعسكرية وأمنية كبرى لأميركا والسعودية و"إسرائيل"، وهي تعزز منعة لبنان أمام الخطر التكفيري والإسرائيلي، وتشكل أكبر خدمة لمعالجة ملف النازحين السوريين في لبنان، وإنجازا وخدمة بشكل مباشر للبنان إقتصاديا وعسكريا وأمنيا وسياسيا، لا سيما وأن طريق التصدير تفتح لبضائع لبنانية إلى العراق والخليج ( الفارسي )”.

كتلة "حزب الله": التأخير في تشكيل الحكومة اللبنانية يجعلنا ننزلق إلى "التوتر"

قالت الكتلة البرلمانية لـ"حزب الله" اللبناني، إن التأخير في تشكيل الحكومة الجديدة، يهدد بانزلاق لبنان "نحو التوتر".

أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية في لبنان تتفاقم ولا حلول في الأفق

وقالت الكتلة في بيان تلفزيوني بعد الاجتماع الأسبوعي للكتلة البرلمانية إن التأخير في تشكيل الحكومة "بات يهدد بمفاقمة الاحتقان والانزلاق نحو التوتر… وهو ما نحذر من مخاطره وتداعياته البالغة السلبية".

ابراهيم كنعان 

أكد أمين سر “تكتل لبنان القوي” النيابي النائب إبراهيم كنعان أنه “لا يؤمن بعقد حكومية”، وتابع “على الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري القيام بمبادرة ننتظر أن تكون قريبة لتجرى النقاشات مع فخامة الرئيس العماد ميشال عون ويبنى على الشيء مقتضاه”.

واعتبر كنعان أن “ما من عقد توقف تأليف حكومة فهناك مبادرة آتية لا محال من الرئيس المكلف تجمع بين مطالب الكتل تحت سقف الدستور”، وقال “في طبيعة الحال لا يمكن تلبية كل مطالب الكتل والقوى”.

وأشار كنعان إلى أن “البلاد لا تحتمل التأخير والمماطلة”، واعتبر انه “يجب أن نخطو خطوة الى الأمام بتشكيل حكومة قادرة على الإنجاز”.

ونحن نضع امالنا في سلة كنعان املين بشكيل الحكومة اللبنانية باسرع وقت ممكن كي تاخذ بلبنان نحو التقدم والازدهار.