كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هذا ما أثار قلق الكرملين بشان منظومات صواريخ مضادة للطائرات..

أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف أن وقوع منظومات الصواريخ المحمولة المضادة للطائرات بأيدي الإرهابيين في سوريا يشكل خطرا على جميع الدول مشيرا إلى أن الكرملين يشعر بالقلق حيال هذا الأمر.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت السبت الماضي عن سقوط طائرة روسية مقاتلة من نوع سو 25 خلال تحليقها في منطقة يسيطر عليها إرهابيو جبهة النصرة بريف إدلب مشيرة إلى أن الطائرة أسقطت ووفق المعلومات الأولية عبر صاروخ محمول على الكتف من قبل التنظيمات الإرهابية وذلك أثناء تحليقها فوق منطقة تخفيف التوتر فى المحافظة.

وقال بيسكوف خلال لقاء مع الصحفيين في موسكو اليوم: إن “ما يعتبر واقعا غير مشروط هو حقيقة واحدة تثير القلق الشديد بوقوع أنظمة الصواريخ المحمولة المضادة للطائرات في أيدي الإرهابيين وهذا يشكل خطرا كبيرا على جميع الدول”.

وأشار بيسكوف إلى أن الضربات المحددة التي قامت بها القوات الجوية الروسية نهاية الأسبوع الماضي في سورية كانت ردا على استفزازات من قبل الإرهابيين الذين أسقطوا الطائرة مؤكدا أنه كان من الطبيعي أن يتم عقب هذا الحادث المأساوي القيام بإجراءات حاسمة لوقف الأعمال الإرهابية.

واعتبر بيسكوف أنه مع عدم توافر معلومات دقيقة عن مصدر منظومات الصواريخ المحمولة المضادة للطائرات التي وصلت إلى الإرهابيين في سورية فانه يجب توخي الحذر في التصريحات تجاه هذا الموضوع.

وفي نفس السياق، امتنع بيسكوف، عن التعليق على تصريح صادر عن عضو مجلس الاتحاد الروسي، إيغور موروزوف، بشأن الحديث عن أن الصاروخ الذي أسقط الطائرة الروسية "سو – 25" في ريف إدلب السورية، مصدره أوكرانيا.

وقال: "بالتأكيد، من الضروري تقديم التصريحات بحذر، دون امتلاك معلومات مؤكدة من أين وكيف (وصلت) منظومات الدفاع الجوي هذه إلى سوريا، فضلا عن الكثير من الذي يمتلكه الإرهابيون".

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية كانت قد أعلنت عن إسقاط طائرة من نوع "سو- 25"، بصاروخ محمول على الكتف، في أول إسقاط طائرة روسية في سوريا بمضادات أرضية.

واتخذت الوزارة على إثر الحادثة قرارا بمنع تحليق الطائرات الروسية في الأجواء السورية على ارتفاع أقل من 5000 متر، ما يضمن بقاءها خارج مرمى الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف.

كما أعاد بيسكوف التذكير بكلام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حين اكد أنه وبعد الانتهاء من المرحلة النشطة من عملية دعم القوات المسلحة السورية في أعمالها بمكافحة الإرهاب فإن القوات الجوية الروسية في سورية لا تزال لديها القدرات الكافية في توجيه الضربات القاسية للإرهابيين.

المصدر: وكالات

113