هذا ما سيفعله الفلسطينيون لمواجهة مؤامرة تصفية قضيتهم

العالم – فلسطين

وبحسب موقع المركز الفلسطيني للاعلام، فقد اكدت الفصائل الوطنية خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها حركة المجاهدين، اليوم الخميس، أمام مقر وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة، تحت عنوان: "جريمة تقليصات الوكالة بين استمرار معاناة اللاجئين ومشاريع إسقاط حق العودة"، أكدت على أنه لا يمكن لأحد أن يكسر المقاومة أو يدمر مكوناتها في مواجهة المشاريع الخطيرة لتصفية القضية الفلسطينية.

وطالب المشاركون في الوقفة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالعمل على تعجيل المصالحة الفلسطينية وإتمام الوحدة الفلسطينية لأنها مقوم أساسي ورئيسي للوقوف في وجه هذه المؤامرات.

وقال نائل أبوعودة القيادي في حركة المجاهدين الفلسطينية: "إن أطياف الشعب تقول لا لمشاريع تصفية القضية، وأن تقليص المساعدات عن اللاجئين هي امتداد للجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني من تهجير وتنكيل".

وأضاف أبو عودة: "لا يوجد أزمة مالية لدى "أونروا"، بل يوجد مؤامرة سياسية بامتياز تستهدف قضية اللاجئين، وتقليص المساعدات تساوق بذيء مع المؤامرة الحقيقة لتصفية القضية الفلسطينية".

وحذر القيادي المجتمع الدولي ومن يحاصر قطاع غزة من الاستمرار في جرائمه، قائلاً: "نقف جميعاً على برميل من بارود، قد ينفجر في أي لحظة، وسيكون الانفجار الأول في وجه الاحتلال وسيدفع الفاتورة إذا استمرت جرائمه".

ودعا أبو عودة إدارة الوكالة للوقوف عند التزامها لتخفيف معاناة اللاجئين، مؤكداً أن حق العودة ثابت وأصيل، ولن تفلح كل المؤامرات في ابتزاز الشعب الفلسطيني.
 
ونبه إلى أن مشاريع التسوية الخطيرة التي بدأت في بريطانيا، ثم اتفاق أوسلو تسعى جاهدة لإسقاط حق العودة.

103