كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هذه هي اسباب لعنة خروج الفرق العربية من مونديال روسيا

العالم – مقالات وتحليلات

وبينما علقت الجماهیر العربية امالا کبیرة على موندیال روسيا لكرة قدم 2018 خاصة بعدما تاهلت مصر بعد غياب 27 عاما، وحال مصر حال المغرب التي كانت اخر مشاركات "أسود الأطلس" في المونديال عام 1998.

لكن لم تدم فرحة الجماهير مع الخروج مبكر جدا للفرق العربية التي بداتها السعودية بخسارة مدوية في مباراة الافتتاح امام روسيا بخمس اهداف مقابل لاشيء، تابعتها خسارة مصر امام ارغواي بهدف قاتل في الدقائق الاخيرة ثم خسارة المغرب ايضا امام ايران بهدف مقابل لاشئ.

توالت هزائم الفرق العربية فهذه المغرب تخسر امام البرتغال بهدف نظيف سجله الفريق البرتغالي و تونس ايضا استطاعت تسجيل هدف واحد امام هدفين للفريق الانجليزي .

هذا وعلق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، على أداء المنتخب السعودي أمام نظيره الروسي، بافتتاح كأس العالم 2018.

.

وقال مورينيو: " أن المنتخب السعودي ظهر بشكل مخيب أمام روسيا، وخيب ظنه بعد مشاهدة أداءه أمام ألمانيا في المباراة الودية التي سبقت المونديال".

اما المنتخب المصري فقد استند على اللاعب العالمي محمد صلاح الذي اصيب قبل المونديال و لم يشارك في مباراة الفراعنة امام الاورغواي كما ان اصابته اثرت على مستواه في مباراة بلاده امام روسيا، بينما لم يقدم رفاق محمد صلاح الآداء المتوقع منهم، سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي، خاصة بعد المستوى الجيد الذي ظهروا به أمام منتخب أوروجواي في مباراتهم الأولى.

 هذا و كشفت تقارير أن الصورة الهزيلة التى ظهرت بها مصر خلال منافسات كأس العالم الحالية، لم يكن وراءها الأداء الفني ومستوى اللاعبين فحسب، بل هناك ما هو أكبر.

 وافاد موقع اليوم السابع نقلا عن "وول ستريت جورنال": " أن فريق المنتخب المصري  كان يسافر آلاف كيلو المترات قبل كل مباراة، مما تسبب في إرهاق اللاعبين، حيث أعلن إيهاب لهيطة، مدير المنتخب، أن الاتحاد المصرى لكرة القدم وقع اختياره على مدينة جروزنى عاصمة الشيشان لتكون مقراً لإقامة الفريق الوطنى خلال مشاركته فى بطولة كأس العالم".

ويبدو أن لعنة "الدور الأول" طاردت المنتخبات العربية، فبعد مغادرة فريق "الفراعنة" المصري للمونديال بهزيمة ثقيلة أمام روسيا  ، الثلاثاء، ها هو كرستيانو رونالدو يطيح بآمال المغاربة بهدف قاتل من ضربة رأس، بعد أربع دقائق من بداية المباراة التي جمعت المنتخب المغربي مع نظيره البرتغالي.

 وبهذا غادر منتخب المغرب مونديال روسيا رسميا، بعد تعرضه لهزيمة ثانية في إثر خسارته أمام المنتخب البرتغالي  رغم تقديمه أداء جيّدا.

اثار اداء الفرق العربية في المونديال سخط عشاق كرة القدم على مواقع التواصل الاجتماعي ومن بين هذه الاراء:

 

 

وتعد هذه هي المرة الأولى فى التاريخ، التي تشارك فيها أربعة منتخبات عربية في نهائيات كأس العالم.

هزائم قاسية تلقتاها المنتخبات العربية بالجولة الأولى من مونديال روسيا، وجاءت قسوتها بسبب الخسارة في الدقائق الأخيرة من عمر المباريات وليس في كم الأهداف التي تلقتها الشباك.

وباستثناء منتخب السعودية الذي خسر بنتيجة خمسة أهداف مقابل لا شىء في المباراة الافتتاحية للبطولة أمام روسيا فإن منتخبات مصر وتونس والمغرب أدت بصورة جيدة في اللقاءات لكن غاب عنها التركيز بالدقائق الأخيرة.

بالنسبة للمنتخب المصري فقد خسر من أوروجواي بهدف نظيف في الدقيقة 89 من عمر مباراته أمام الأوروجواي لكنه غاب عنه النزعة الهجومية، وفي المقابل هزم المنتخب المغربي من نظيره الإيراني بهدف دون رد تم تسجيله في الوقت بدل الضائع، وقد أخذ الجميع على أسود الأطلسي في هذا اللقاء التركيز الهجومي دون الاهتمام بالجوانب الدفاعي.

وقد تكرر سيناريو مصر والمغرب فى لقاء تونس أمام إنجلترا بخسارة نسور قرطاج بهدفين مقابل هدف، ومن هنا يمكن القول أن كل المنتخبات العربية يجب عليها التعليم من درس المونديال بالجولة الأولى والاهتمام بكل الجوانب دون التركيز على شىء وترك الآخر بمعنى أوضح أن تسعى دوما لامتلاك منتخبات متكاملة وليست فرق تجيد جانب دون الآخر.

102-10