كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هزيمة اﻟﻌﺪوان السعوامريكي علی اليمن

العالم – مقالات

ﺑﻔﻀﻞ ﺍﻟﺘﻼﺣﻢ ﺑﻴﻦ الشعب والقيادة ﺍﺳﺘﻄﺎع الشعب اليمني أن يسقط ﻫﻴﺒﺔ  الردع ﺍلصهيو أمريكي السعودي ﻛﻤﺎ ﺃﺳﻘﻄ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻋﺘﻤﺪﻫﺎ ﻛﻴﺎﻥ اﻟﻌﺪﻭ والورقة التي يراهن عليها.

كما ﺃﻥ ﺇﺟﺮﺍمه ﻭﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻓﻪ ﺍﻟﻤﺘﻜﺮﺭ ﻟﻠﻤﺪنيين ﻟﻢ ﻳﻔﻠﺢ ﻓﻲ ﻛﺴﺮ ﺇﺭﺍﺩﺓ الشعب او ﻓﻚ ﺍﻻﺭﺗﺒﺎﻁ الشعبي بالقيادة بل زاده تماسكا وتضحية واندفاعا إلى الجبهات.

ﺇﻥ ﺍﻟﻌﺪﻭ السعودي والاماراتي ﻓﺸﻞ ﺃﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ منشآته من الصواريخ اليمنية وﺑﺎﺕ يدرك أنه ﺳﻴﺪﻓﻊ الثمن ﻏﺎليا ﻓﻲ  كل المواقع.

كما أن العدو الأمريكي بات يدرك من هو الشعب اليمني بقبائله الشجاعة وباﻹﺭﺍﺩﺓ الصلبة ﻭﺍﻹﻳﻤﺎن بالله وﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ وﺍﺳﺘﻄﺎﻉ إفشال كل المؤامرات وﺗﻐﻴﻴﺮ كل اﻟﻤﻮﺍﺯﻳﻦ وإفشال كل المخططات وبسرعة لم يتخيلها العدو ﺗﺤﻘﻖ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﺍﻟﻤﺆﺯﺭ .

وﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻛﺸﻒ ﺃﻥ قوة ﻫﺬﺍ ﺍلعدوان المتوحش مصطنعة ﻭﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ الدعم ﺍﻻﺳﺘﻜﺒﺎﺭﻱ الأمريكي لها ﻣﻤﺎ ﻳﺒﺮز الشعور بالفشل والهزيمة لدى السفير الأمريكي لاستنهاض قبائل اليمن بالقيام بدلا عنه حيث تجاهل أنها هي من تتصدى له وأنها ليست من مرتزقة العالم.

وبالرغم من وحشية جرائم العدوان وﺼﻤﺖ اﻸﻣﻢ المتحدة ﻭﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ الدولية لكن ﻛﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﺿﻤﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إلا ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻨﻜﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻤﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺍﻹﺟﺮﺍﻡ ﺣﻴﺚ ﺑﺮﺯ ﺍﻟﺠﻴﺶ السعوأمريكي ﻛﺠﻴﺶ جبان يرسل ﻃﺎﺋﺮﺍته ﻟﻘﺘﻞ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ.

ﻓﻲ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻟﻠﻮﺻﻒ القرآني (لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ)

ﺇﻥ ﺻﻤﻮﺩ الشعب اليمني ﻭﺍﻧﺘﺼﺎﺭه هو انتصار لكل مستضعفي العالم لانه ﻳﺮﺩﻉ ﺍﻟﻌﺪﻭ ليصاب بالهزيمة وليعرف هذا العدو ان ﺍﻟﺤﺮﺏ معه ﻣﺴﺘﻤﺮة في جميع المواقع والميادين ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ التصنيعي الصاروخي.

ﻛﻤﺎ ان الشعب اليمني وجه للعدو ﺭﺳﺎلة ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄﻥ عيونه ﻣﻨﺘﺒﻬﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻪ.

ﻭﺃﻧﻬﺎ ﺳﺘﺒﻘﻰ رأس ﺣﺮﺑﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻛﻞ ﻇﻠﻤﻪ ﻭﻋﺪﻭﺍﻧﻪ ﻋﻠﻰ الشعب اليمني وعلى كل مقدسات الإسلام بما في ذلك القدس وﺇﻥ ﺣﺮﺑﻨﺎ ﻣﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻫﻲ ﺣﺮﺏ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻭﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻭﻫﻲ ﻟﻦ ﺗﺘﻮﻗﻒ الا ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ الشيطان الأكبر آمريكا والغدة السرطانية وفراعنة العرب وﺗﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺎﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻷﻗﺼﻰ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﻣﻦ ﺭﺟﺲ ﺍﺣﺘﻼله ﻭﻓﺴﺎﺩﻩ ﻭتحقيق ﺍﻟﻮﻋﺪ ﺍﻹﻟﻬﻲ ﺑﺎﻧﺘﺼﺎﺭ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻀﻌﻔﻴﻦ (وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولا)

* أبويحيی الحسني – ناشط يمني

114