كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هكذا تضامن الشعب العراقي مع الشعب الايراني ضد اميركا

العالم – تقارير

منذ اندلاع الثورة الاسلامية المجيدة في ايران التي شبهها الامام الخميني الراحل (قدس سره ) ب "انفجار النور" لم تنفك الحكومات المتعاقبة في اميركا عن ايجاد العراقيل ضد الثورة، الا انها لم تنجح في جميع محاولاتها التي اختلقها صناع الاسلحة الاميركيين واللوبي الصهيوني ضد ايران.

ايران خرجت من السيطرة الاميركية وان اكبر الخوف التي تخافه اميركا هو ان الثورة الاسلامية الايرانية الهمت  بقية الشعوب المسلمة واخذت هذه الشعوب المضطهدة والمغلوبة على امرها  تحذو حذو ايران في الخلاص من الحكام المستبدين التي سلطتهم اميركا، وان تقيم الحكم الديمقراطي الذي يقوم على صناديق الاقتراع.

فاميركا لايروق لها ان تكون ايران نموذجا لبقية الشعوب فعملت ما عملت لاجهاض الثورة لكنها فشلت ولما رات نفسها اعجز من ان تقف امام نفوذ الايراني المعنوي في بقية الشعوب اخذت تضرب على وتر الحصار الاقتصادي، علها تجبر القادة الايرانيين على التفاوض معها لكن الحصار الاميركي ليس بجديد على الشعب الايراني فهو يتعامل مع الحصار منذ اندلاع ثورته، اميركا بعد خروجها الاحادي من الاتفاق النووي، قالت انها ستعمل على ايجاد تغيرات في بنود الاتفاق النووي وادعت بانها اوجدت هئية خاصة لهذا الموضوع الا انها تلقت جوابا صارما من ايران بقولها انها لاتقبل اي تغيير في بنود الاتفاق النووي، وبعد ان راى ترامب تمسك  ايران بعدم التغيير، اعلن الخروج من الاتفاق النووي ، وبدأ يرسل تغريداته الخادعة، من انه يريد ان يتحاور مع ايران فاجابته ايران لا تحاور الا بعد العودة الى الاتفاق النووي.

وبدا الحظر الاميركي على ايران وهدد ترامب من ان اي دول تتعامل مع ايران ستشملها العقوبات الاميركية. الا ان دولا كبرى ابدت اعتراضها على ترامب واعلنت بانها مستمرة في الاتفاق النووي كروسيا والصين ودول الاتحاد الاوروبي، وبدات بعض الشعوب تساند ايران ضد الحظر الاميركية فهذا الشعب العراقي اعلن تضامنه مع الشعب الايراني عبر هشتاقات متعددة على رغم من ان حيدر العبادي اعلن التزامه بالحظر.

وتصدرت هاشتاقات #متضامن_مع_الشعب_الأيراني و#العبادي_لايمثلنا التويتر في العراق، حيث أبدى الشعب العراقي تضامنه الكامل مع  الشعب الايراني ضد الحظر وأكد سياسة "تجويع الشعوب" الاميركية ستفشل فشلا ذريعا.

من جهتها أعلنت كثير من الشخصيات العراقية خطأ اميركا في فرض العقوبات وقالوا ان هذه العقوبات ظالمة وهي تضر ليس بالشعب الايراني وحده بل تضر بجميع شعوب المنطقة فهذا الحزب الاسلامي  العراقي السني اعلن في بيان له اليوم "ان العقوبات الأمريكية على إيران سيكون لها تداعيات سلبية على كافة دول المنطقة ويصيبها بالضعف في بنيتها الاقتصادية."

واستنكر عمار الحكيم الحظر الاميركي على ايران وفي لقاء له مع السفير الايران في بغداد قال ان فرض العقوبات على إيران "تجاوزاً" على الارادة الدولية والاتفاقيات والتعهدات المبرمة، داعياً أطراف النزاع إلى الجلوس على طاولة الحوار والابتعاد عن "أساليب تجويع الشعوب أكد الحكيم، أن "هذا التصعيد يضر بمصالح دول المنطقة وشعوبها"، مضيفاً أن "العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعد تجاوزا على الارادة الدولية والتعهدات والاتفاقات المبرمة.

وفي لقاء نوري المالكي مع سفير ايران في العراق اكد المالكي موقفه الرافض للحظر الاقتصادي المفروض على الشعب الايراني المسلم، داعيا المجتمع الدولي الى رفض سياسية التجويع التي تفرض على الشعوب. 

وأعلن عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة الوطني، عزيز العكيلي  قوله : نرفض وبشدة العقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية في إيران ونقف إلى جانب الشعب الإيراني الأبي في هذا التحدي التاريخي الكبير، وما أصدرته الإدارة الأمريكية يشكل إنتهاكاً للقيم والأعراف الإنسانية والقانونية التي تتبجح بها أمريكا وهو عقاب جماعي ضد شعب كامل يراد منه التجويع والتنكيل والإذلال لهذا الشعب لأنه رفض الإستسلام للهيمنة والغطرسة الأمريكية.

أعرب العكيلي عن إستغرابه للتصريحات التي صدرت من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عبر إلتزام الحكومة العراقية بالحظر وكأنه أراد عبر هذا التصريح إستثمار الضغط الأمريكي لتحقيق غايات سياسية لا قيمة لها وخصوصاً أن حكومته تعمل خارج فترتها الإنتخابية وبدون غطاء برلماني، لذا نؤكد أن هذا الموقف هو غير ملزم للحكومة المقبلة .

وقال المتحدث الرسمي بإسم حركة النجباء في العراق،هاشم الموسوري مخاطباً رئيس الوزراء حيدر العبادي : السید رئيس الوزراء لا تتعاون مع أعداء ايران،لا نسمح بأن يصبح العراق ولاية أمريكية.

وخاطب هاشم الموسوي بعد إعلان إلتزام العراق بالحظر الأمريكي على إيران، رئيس وزراء بلاده ، قائلاً: السيد رئيس الوزراء نحن لا نسمح بأن يصبح العراق ولاية من ولايات أمريكا لا اليوم ولا في المستقبل ونقول لك أن لا تتعاون مع أعداء إيران.

وقال الموسوي متسائلا: نحن الشعب العراقي متى كنا جزءاً لا يتجزأ من مشاريع الحصار ضد الشعوب؟ متى كان أبناء العراق جزءاً من المحور الأمريكي الإرهابي؟ هذا المحور الذي طالما كان يحاول التدخل في بلدان المنطقة ويعمل على تقسيمها ويظلم الشعوب ويسرق ثرواتها.

هذا هو راي الشعب العراقي في العقوبات الاميركية على ايران وفي الاشخاص الذين يطيعون الاوامر الاميركية واما بقية الشعوب الحرة، فان رايها ايضا كراي العراقيين وستعبر عن رايها في الايام القادمة.

اميركا ستفشل في حظرها على ايران كما فشلت جميع مؤامراتها على الشعب الايراني لقد ارسلت اميركا صدام بجيمع اسلحتها الحديثة ومن بعدها جميع الدول الغربية وحتى روسيا واستمرت الحرب 8 سنوات ولم يستطع صدام ومن وراءه اميركا ان يقطع شبرا واحدا من ايران وخرج الشعب الايراني منتصرا وسينتصر اليوم ايضا على العقوبات الاميركية، باذن الله.