كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هكذا رد الشعب الفلسطيني على مروجي “صفقه القرن”

العالم-تقاریر

وانتهى مساء اليوم الجمعة، لقاء رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأعضاء الوفد الأمريكي المبعوث جايسون غرينبلات والمستشار جارد كوشنير والسفير الامريكي في هذا الكيان ديفيد فرديمان في اطار لتمرير مشروع صفقه القرن.

ووفقا لمكتب نتنياهو فقد أعرب نتنياهو خلال اللقاء الذي استغرق اربعة ساعات عن تقديره للرئيس الامريكي دونالد ترامب، وقد تركز الاجتماع حول قضايا المنطقة والوضع الأمني والانساني في قطاع غزة.

وجري اللقاء في اطار الجولة التي قام بها الوفد الاميركي الى الشرق الاوسط حيث ناقش مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي ابن سلمان والملك الاردني عبد الله الثاني ورئيس جمهورية مصر عبدالفتاح السيسي ابعاد صفقة القرن.

وجاء في بيان البيت الأبيض: غاية اللقاءات كانت"متابعة للمباحثات السابقة، وكذلك سبل تقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين في قطاع غزة، وجهود إدارة ترامب في تحقيق التسوية في الشرق الأوسط".

ويقول بعض الخبراء ان الادارة الاميركية ترغب في تقديم مساعدات للشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية مقابل تنازلات مولمة ومجحفة تحت سقف صفقة القرن.

ويوكد القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تعمل على تدمير مستقبل الشعب الفلسطيني من خلال دعمها المطلق للاحتلال مشيرا الى أن الولايات المتحدة تزود الاحتلال الإسرائيلي بالسلاح، وهو الذي يحتل أرضنا ويقتل شعبنا لذلك من واجبنا مقاومة الاحتلال.

وأوضح حمدان أن قول قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار إن الفلسطينيين سيصلون في القدس" كان رسالة واضحة بإصرار الفلسطينيين على استعادة الحقوق وتحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبالتزامن مع جولة الوفد الاميركي في المنطقة من اجل تسويق الصفقة لدي بعض الدول العربية خاصه السعودية والبحرين والامارات فان الشعب الفلسطيني شارك بحفاوه في الجمعة ال13 لمسيرات العودة الكبرى تحت عنوان "جمعة الوفاء للجرحي" على حدود قطاع غزة كي يوكد من خلالها رفضه المطلق لهذه الصفقة المشوومة وهرولة هذه الدول العربية نحو التطبيع مع الاحتلال على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأطلق متظاهرون الطائرات الورقية والبالونات تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وأشعل آخرون الإطارات المطاطية "الكاوشوك" قرب السياج الحدودي تعبيرا على مواصلة مشوارهم في مقاومة الاحتلال وموامراته.

وأمطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيمات العودة فور بدء توافد المواطنين بالعشرات من قنابل الغاز، وأطلقت الرصاص الحي بين الفينة والأخرى.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية د. أشرف القدرة، أن إجمالي الإصابات هي 206 اصابة.

وقال الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار في بيان ان المسيرة ستستمر حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها؛ وهي حماية حقنا في العودة إلى فلسطين، وكسر الحصار الظالم عن غزة، ورفضا لصفقة القرن الأمريكية وما يسمى بالوطن البديل عن فلسطين.

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وهي مستمرة بشكل يومي، مع زخم أكبر أيام الجمعة.

وبينما استشهد 142 مواطنًا برصاص الاحتلال، منهم 7 محتجزون لدى الاحتلال، وأصيب أكثر من 15 ألفًا آخرين في قطاع غزة منذ انطلاق المسيرة يوكد ابناء الشعب الفلسطيني على مواصلة مشاركته في هذه الفعاليات ليوكد على حقوقه المشروعة ورفضه لموامرة صفقة القرن وادانة هرولة بعض العرب نحو التطبيع مع الكيان الاحتلالي.

محمد الامين الجرجاني

6