كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هل سيسمح للشيخ عيسى قاسم بالعودة الى البحرين؟

العالم – قضية اليوم

وعلى ما يبدو ان سابقة السجن والاقامة الجبرية على زعيم الشيعة في البحرين تعود الى سنة ونيف، لكن الحقيقة هي ان الضغوط الممارسة على الشيخ وانتهاك الحريات والتهديدات الامنية الموجهة له وللمجاهدين البحرينيين تعود الى الـ14 من فبراير 2011 اي تزامنا من انطلاق شرارة الثورة في البحرين. فخلال هذه السنوات ليسوا بالقلة من تم اعدامهم ظلما وليسوا بالقلة اولئك الاحرار الذين فضلوا الهجرة من بلادهم واختاروا الاقامة الجبرية في الدول الاخرى بسبب تمسكهم بمبادئ الشيخ وخوفا من بطش آل خليفة، او جرى تجريدهم من جنسيتهم او تعرضوا للتعذيب في السجون و …

ولا يخفى ان الشيخ عيسى قاسم وكذلك الشيخ علي سلمان كانوا في مقدمة الاشخاص الذي جرى تقويض حرياتهم وتوجيه التهديدات الامنية اليهم، الى درجة ان الامين العام لجمعية الوفاق الاسلامي البحرينية الشيخ عيسى سلمان لازال يقبع في السجن لحد الان فيما جرى فرض الاقامة الجبرية على الشيخ عيسى قاسم. كما تم تجريده من الجنسية وفرضت عليه غرامات مالية باهظة. هذا فيما تتداول خلال الاشهر الاخيرة انباء عن اصابته بامراض عضال.

الموافقة على سفر الشيخ عيسى قاسم الى خارج البلاد من قبل حكام البحرين جاءت اثر الضغوط الجماهيرية التي انطلقت منذ عدة اشهر ( فيما كانت السلطات تعارض ذلك ) حيث بدا علاجه منذ عدة ايام في لندن . لكن هناك عدة نقاط يجب الوقوف عندها فيما يخص موافقة سلطات آل خليفة على خروج آية الله الشيخ عيسى قاسم من البحرين : 

الاولى : خلافا لما تدعي سلطات آل خليفة بان السماح للشيخ عيسى قاسم بالسفر الى الخارج جاء لاسباب انسانية ، فان التجربة تثبت اولا ان السلطات الحاكمة في البحرين لم تتحلى في يوم ما بنظرة انسانية، وخير دليل على ذلك فرض الاقامة الجبرية على الشيخ وتجريده من الجنسية وتعذيب وقمع انصار هذا العالم الديني الداعي الى الحق، وثانيا ان موافقة النظام البحريني على مسالة السفر لا علاقة لها بالاسباب الانسانية بل انها تعود من جهة الى عدم ثقة الشعب البحريني وعائلة الشيخ عيسى قاسم بآلنظام العلاجي لسلطات آل خليفة والتهديدات المحتملة التي قد يتعرض لها الشيخ بسب هذا النظام العلاجي اولا، 

الثانية: ما ارغم السلطات البحرينية على الموافقة على رحيل الشيخ من البلاد هي ضغوط الشعب البحريني ومنظمات حقوق الانسان من جهة وقرب الانتخابات البرلمانية المقررة في البحرين في اكتوبر المقبل اي بعد ثلاثة اشهر تقريبا من جهة اخرى وفي الحقيقة ان النظام الخليفي حاول من خلال خطوته هذه ابعاد الشيخ عن البلاد لكي يقيم انتخاباته الصورية بلا اي عائق ومشكلة . هذا في حين اعلنت المعارضة البحرينة رسميا في وقت سابق واكدته خلال الايام الاخيرة انها لا ترى اي مبرر لمشاركة الحكومة الغاصبة وفي نفس الوقت اكدت بان مفتاح حل الازمة البحرينية هو في يد الشيخ عيسى قاسم.

الثالثة: ان سلطات آل خليفة تعتقد حسب تصورها انها ومن خلال ابعاد الشيخ عيسى قاسم ستنجح في احتواء المعارضة وبالتالي سترغم المعارضين على مواكبتها في ضوء غياب قيادتها. اما البعض الاخر فيرى وفقا للتجارب السابقة ان السلطات وفي ظل غياب الشيخ عيسى قاسم ستبادر الى تاسيس معارضة شكلية تأتمر بامرتها ولا تمت الى المعارضة الحقيقية بصلة لكي تقوم بتمثيل السيناريو الذي تصوغه السلطات . 

الرابعة : الواقع هو ان شعبية الشيخ عيسى قاسم واحترامه بين الجماهير البحرينية ومكانته المرموقة بين المسلمين في العالم كبيرة الى درجة انها جعلت انظار العالم تشخص نحو البحرين والخطوات التي يتخذها احرار البحرين من جهة والاجراءات اللانسانية التي تتخذها سلطات آل خليفة ضد المحتجين، لذلك فان النظام الحاكم ومن خلال موافقته على رحيل الشيخ الى الخارج يحاول التقليل من الكلفة الباهضة التي قد يتحملها بسبب بقاء الشيخ في البلاد.

النقطة الخامسة والاخيرة هي انه وفيما يعكف الشيخ عيسى قاسم حاليا في الخارج على معاجلة الامراض التي تعرض بسبب المضايقات والضغوط التي فرضتها عليه السلطات البحرينية ، هنالك تساؤلات تطرح نفسها بقوة منها، هل سيسمح للشيخ الثمانيني البحريني والمعارض اللدود للنظام بان يعود الى البلاد بعد انهاء علاجه؟ هل سيسمح للشيخ عيسى قاسم الذي جرد من جنسيته البحرينية سابقا بان يعود الى الوطن ؟ والى جانب النظرات التحليلية السابقة ، الا يجب ان نتوقع بان الموافقة على سفر الشيخ عيسى قاسم الى الخارج للعلاج هو سيناريو مبيت مسبقا ؟.

ابو رضا صالح