كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

هل نجح مشروع إسقاط سوريا!؟

العالم – مقالات وتحليلات

 ومن يتابع بدقة مجريات الميدان العسكري السوري سيلاحظ أنّ حجم الضغوط العسكرية في الداخل السوري بدأ بالتلاشي مع انهيار بنية التنظيمات الإرهابية، وخصوصاً بعد إشعال الجيش وقوى المقاومة الشعبية معارك كبرى وعلى عدة جبهات، فمنذ مطلع العام الماضي “2017” لاحظ جميع المتابعين لمجريات الحرب التي عصفت وما زالت تعصف بسوريا تغيّراً مضطرداً في قواعد اللعبة السياسية والعسكرية، والذي يصبّ في مصلحة الدولة السورية التي كسبت نقاطاً عدّة، بينما خسرت قوى التآمر الكثير من نقاطها، بل تعرّت في شكل كامل أمام الجميع.

وبقراءة موضوعية للأحداث على الأرض السورية، فـ اليوم ،هناك مؤشرات إلى تحسُّن ملحوظ في ما يخصّ الأمن المجتمعي والأمن الاقتصادي، رغم حجم المأساة التي لحقت بالسوريين نتيجة الحرب على وطنهم، وهنا ورغم كل الاحاديث والمخططات التي يعلنها اعداء سوريا بما يخص وحدة سوريا والتلويح من جديد بالخيار العسكري، فهنا يمكن القول أن سوريا قد تجاوزت الأصعب من عمر الحرب المفروضة عليها، ومهما حاولت دول التآمر إعادة الأمور إلى سياقها المرسوم وفق الخطة المرسومة لإسقاط سوريا، فإنّها لن تستطيع الوصول إلى أهدافها، لأنّ حقائق تلك الحرب تكشفت للجميع.

ومع استمرار انتصارات الجيش العربي السوري وتماسكه وتلاحم جزء كبير من الشعب العربي السوري مع هذا الجيش العقائدي، انهارت في شكل تدريجي أهداف منظومة الحرب على سوريا ، أمام إرادة الجيش وتلاحمه مع معظم كيانات الداخل السوري من شعب وقيادة سياسية رغم محاولات شيطنته إعلامياً من قبل وسائل الإعلام المتآمرة، وقد شكلت معركة تحرير حلب ومن بعدها دير الزور وصولاً لمعارك تحرير ارياف حماه وادلب وصولاً لمعارك تحرير الغوطة التي خاضها ويخوضها الجيش العربي السوري بدعم من حلفائه وما سيتبعها من معارك، البداية لإسقاط هذه المشاريع التقسيمية للدولة السورية وللمنطقة العربية ككلّ، فاليوم من المتوقع أن يفتح الباب أمام معارك التحرير الكبرى ليس فقط في الغوطة ،فالمعركة في إدلب وريف حماه تنتظر ” قريباً” جولات جديدة … ومازال هناك جولات كبرى في جنوب سوريا وشرقها وشمال شرقها “والمواجهة مع الأمريكي والصهيوني والتركي ستكون حاضرة حينها وبشكل مباشر حتماً .. وهذه ستكون المواجهة النهائية والحاسمة والمؤجلة “والتي منها وبها وبنتائجها المنتظرة …ستكون سوريا قد حسمت واعلنت انتصارها الشامل على هذه الحرب القذرة التي استهدفت سوريا كل سوريا .

وهنا يتحتم علينا ، عند الحديث عن تفاصيل ما تعرضت له سوريا من حرب قذرة، فلا بد من العودة إلى بداية مسارات الحرب على سوريا الدولة، فـ سوريا تعرّضت لحرب قذرة، فالتقارير ومراكز الدراسات العالمية أكدت أنّ عدد الدول التي صدّرت الإرهابيين إلى سوريا تجاوز 92 دولة، وأنّ هناك غرف عمليات منظمة ضمن بعض المناطق المحاذية لسوريا، لتدريب وتسليح هؤلاء الإرهابيين ثم توريدهم وتسهيل عبورهم من أغلب المنافذ الحدودية، وخصوصاً الحدود التركية، والتي تحدثت هذه الدراسات عنها بإسهاب، شارحة كيف سمحت تركيا بعبور عشرات الآلاف من الإرهابيين، لذلك من الطبيعي أن نجد اليوم كمّاً هائلاً من الإرهابيين قد دخل إلى سوريا، بهدف ضرب المنظومة السورية المعادية للمشروع الصهيو ـ أميركي، وضرب الفكر العقائدي المقاوم لهذه المشاريع، وخصوصاً المنظومة العقائدية للجيش العربي السوري واستنزاف قدراته اللوجيستية والبشرية، كهدف تتبعه أهداف أخرى في المنظومة الاستراتيجية للمؤامرة الكبرى على سوريا، لأنّ تفكيك الدولة يستلزم تفكيك الجيش ومن ثمّ المجتمع ومن ثمّ الجغرافيا، وكان هذا الرهان هو الهدف الأساس من عسكرة الداخل السوري ، ورغم كل هذه الخطط الخبيثة ، فقد نجحت سوريا الدولة باسقاط معظم هذه الخطط والمشاريع القذرة الخبيثة .

وهنا، وفي هذه المرحلة علينا أن نؤكد أيضاً، أنّ تماسك وتلاحم معظم القوى الوطنية في الداخل السوري، والتي تؤمن جميعها بقضيتها والمتفهّمة لحقيقة وطبيعة هذه الحرب من حيث أبعادها وخلفياتها، كان له دوراً بارزاً بالتصدّي لهذه المؤامرة ودعم مسارات عمل الجيش العربي السوري، ومن هنا فقد أجهض هذا التلاحم لثلاثية الجيش والشعب والقيادة السياسية خطط المتآمرين وأسقط أهدافهم بالتضحيات الجسام، فالمؤسسة العسكرية السورية، ورغم كلّ ما أصابها، أرسلت رسائل واضحة وأثبتت أنها مؤسسة عميقة ووطنية وقومية جامعة، لا يمكن إسقاطها أو تفكيكها ضمن حرب إعلامية، أو خلق نقاط إرهابية ساخنة في مناطق متعدّدة لمواجهتها، فانتفاضة الجيش العربي السوري الأخيرة والسريعة في وجه كلّ النقاط الساخنة وبدعم كامل من غالبية الشعب السوري، شكلت حالة من الإحباط عند أعداء سوريا، وأدّت إلى خلط أوراقهم وحساباتهم لحجم المعركة، وأسقطت يافطة «إسقاط سوريا»، بتلاحم الجيش والشعب والقيادة السياسية.

ختاماً، علينا أن نقرّ جميعاً بأنّ صمود الجيش العربي السوري والتلاحم بين أركان الدولة وشعبها وجيشها للحفاظ على وحدة الجغرافيا والديموغرافيا من الأعداء والمتآمرين والكيانات الطارئة في المنطقة والتي تحاول المسّ بوحدتها. ما هو إلا فصل من فصول قادمة سيثبت من خلالها السوريون أنهم كانوا وما زالوا وسيبقون بتكامل وحدتهم، صفاً واحداً ضدّ جميع مشاريع التقسيم، وسيستمرّون في التصدّي لهذه المشاريع، إلى أن تعلن سوريا أنها أسقطت المشروع الصهيو ـ أميركي، وانتصرت عليه، وهذا ليس ببعيد بل يبدو أنه قريب جدّاً.

هشام الهبيشان / رأي اليوم

109-2