واخيرا… توصل العلماء الى “حبوب السعادة”

العالم – علوم وتكنولوجيا

ونشر موقع "technology.org"، أن علماء الأحياء في جامعة كوينزلاند الأسترالية طوروا نسخة اصطناعية محسنة من "هرمون الحب والسعادة".

ويقول الباحثون إن هذا العقار الجديد المطور من الأوكسيتوسين الصناعي لا يضر بالجسم على الإطلاق، وليس له أي آثار جانبية، على عكس الأوكسيتوسين (هرمون يفرز في حالات الحب والثقة والهدوء)، الذي يؤدي في حالة زيادته إلى ظهور وتفاقم أمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة.

وتظهر قدرة الدواء الجديد في الحفاظ على "حالات السعادة" لفترات طويلة، دون أن يُحدث أي آثار جانبية.

كما أظهرت الاختبارات على القوارض أن الدواء الجديد يمكن استخدامه لعلاج أمراض خطيرة متعلقة بـالجهاز العصبي، ويساعد في علاج مرضى الاكتئاب والتوحد.

102