وايد يبقى مع ميامي لخوض موسمه الأخير في الـ”ان.بي.اي”

رياضة – AFP

وقال وايد في شريط فيديو نشر على قناته في يوتيوب "أعتقد أنها فكرة جيدة أنكم ستدعمونني من أجل رقصة أخيرة، موسم أخير. قدمت لهذه الرياضة كل ما لدي وأنا سعيد جدا".
وأضاف "سأقدم كل ما لدي في موسم أخير وعندما سأرحل بعد ذلك، سأحتفظ دائما بهذا الحب لكرة السلة (…) لنستمتع بموسم أخير".
وتابع وايد المتوج بلقب الدوري 3 مرات وبذهبية أولمبياد بكين 2008 مع منتخب بلاده، مبتسما "لم أعد سريعا مثلما كنت في السابق، ولا أقفز عاليا مثلما كنت، لم أعد أقوم بالأمور أكثر مما كنت عليه، ولكن لا يزال في إمكاني القيام بالكثير من الأشياء".
وبقراره، سينهي وايد مسيرته الاحترافية مع ميامي، الفريق الذي بدأ معه مشواره في الدوري الأميركي للمحترفين عام 2003، والذي عاد الى صفوفه منتصف الموسم الماضي بعد أشهر مخيبة للآمال إلى حد كبير بألوان كليفلاند كافالييرز حيث كان يلعب إلى جانب صديقه ليبرون جيمس.
وأنهى وايد موسم 2017-2018 بمعدل 12 نقطة في المباراة الواحدة بألوان ميامي هيت الذي خرج من الدور الأول لـ "البلاي أوف" بخسارته أمام فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 1-4.
وكان رحيله عن ميامي في عام 2016 نقطة تحول في مسيرته الاحترافية، فانضم الى شيكاغو بولز (2016-2017) حيث لم يتجاوب مع العديد من اللاعبين ومن ثم حاول إعادة اطلاق مسيرته في كليفلاند دون نجاح يذكر.
وفاز وايد مع ميامي بثلاثة ألقاب في الدوري الاميركي للمحترفين أعوام 2006 و2012 و2013، واللقبان الأخيران كانا مع "الملك" جيمس وكريس بوش حيث شكل معهما واحدا من أفضل "الثلاثة الكبار" في تاريخ الدوري.
وفي رسالته الطويلة، أوضح وايد أنه فكر بجدية في الاعتزال لأنه تأثر كثيرا بوفاة وكيله ومعلمه هنري توماس مطلع 2018. وقال "الناس ينظرون إلينا كأبطال رائعين، ولكن نحن بشر أيضا (…) عندما رحل شخص مهم في حياتي، فإنني فقدت جزءا مني، لقد فقدت في فترة شغفي لكرة السلة".