ورطة الحكومة الاسرائيلية تسوق عباس نحو الهاوية

العالم – الخبر واعرابه

الخبر: الاعلان المفاجيء لاقامة انتخابات مبكرة للكنيست الاسرائيلي، خلق عقبة كبيرة امام محاولات محمود عباس ودونالد ترامب على صعيد التطبيع بين الكيان الاسرائيلي والسلطة الفلسطينية.

التحلیل:

-الاعلان اليوم عن اقامة انتخابات مبكرة للكنيست في ابريل القادم جاء في حين ان محاولات نتنياهو لادانة المجاهدين الفلسطينيين لاسيما حماس في الجمعية العامة للامم المتحدة باءت بالفشل، كما ان محاولاته لاستصدار قرار من مجلس الامن يدين حزب الله بذريعة الانفاق المزعومة التي تهدد امن كيانه ايضا لم تثمر عن شيء يذكر.

-لاشك ان الاعلان المفاجيء لامريكا بشأن خروجها من سوريا وبقاء الكيان الاسرئيلي وحيدا في مواجهة تحد باسم محور المقاومة الذي يخيم على حدوده مع لبنان، الى جانب قضايا الفساد التي تلاحق نتنياهو ووضع حكومته المهددة بالانهيار، لعبت دورها في الاعلان عن الاجراءات المبكرة ، وان كان يزعم ان السبب هو الخلاف بشان تجنيد اليهود المتطرفين في الجيش الاسرائيلي .

-مع الاعلان عن اجراء الانتخابات المبكرة للكنيست يبدو ان الجهود التي كان يبذلها محمود عباس لالغاء دور حركة حماس في مستقبل فلسطين، باعتباره مقدمة لتطبيق "صفقة ترامب" باتت تواجه تحديا كبيرا، كما ان الصفقة التي كان يزعم ترامب بانها ستؤدي الى تسوية القضية الفلسطينية، هي أيضا بدورها دخلت في غيبوبة .