كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

وزير الدفاع الإيراني: اميركا تحاول نقل داعش من سوريا والعراق الى افغانستان

العالم – إيران

وجاء تصريح العميد حاتمي خلال اتصال هاتفي مع نظيره الافغاني الفريق طارق شاه بهرامي بحثا خلاله التطورات الامنية في افغانستان واكدا ضرورة التصدي الجاد للارهاب في المنطقة .

واعرب العميد حاتمي عن مواساته لافغانستان حكومة وشعبا للضحايا الذين سقطوا في الاعتداءات الارهابية وقال ان الاعتداءات الارهابية الاخيرة في افغانستان آلمت قائد الثورة الاسلامية وايران حكومة وشعبا .

واشار الى المكانة الخاصة التي يتبوأها هذا البلد الصديق والجار على صعيد السياسية الخارجية الايرانية وقال ان ايران قلقة دوما من المؤامرات الاجنبية ضد الشعب الافغاني وبذلت على مدى سنوات طوال ما بوسعها لازالة الام الشعب الافغاني المظلوم .

واوضح العميد حاتمي ان اميركا هي التي اوجدت تنظيم داعش لتتحكم به في سوريا والعراق وقال ان اميركا وبعد هزيمته الكبيرة في هذين البلدين تحاول انقاذ داعش من هذا المازق ونقله الى افغانستان لتستغل جرائمه الوقحة لتبرير تواجدها في افغانستان .

وتابع ان الاميركيين يحاولون تمرير مخططهم الرامي الى رفع عديد قواتهم في افغانستان محذرا من االاميركيين برهنوا انهم اعداء المسلمين وان الاعلان عن القدس عاصمة للكيان الصهيوني كشف للعالم من جديد عن الصورة المنافقة وعداء اميركا للمسلمين.

واعرب العميد حاتمي عن اعتقاده بان اقرار الامن في افغانستان رهن بالنهج الايجابي لدول المنطقة وقال يبنغي في هذا الاطار استثمارا الطاقات المشتركة لجميع دول المنطقة للتصدي للارهاب وارساء دعائم الاستقرار في افغانستان .

بدوره اشار وزير الدفاع الافغاني الى وجود اكثر من 20 جماعة ارهابية في افغانستان حاليا وقال ان اطلاق العنان لهذه الجماعات الارهابية من شانه تهديد المنطقة وخلق ازمات حادة لها .

واضاف انه لاينبغي لايران وافغانستان وسائر دول الجوار ان يغفلوا عن العدو المشترك وعليها التعاون الكامل مع بعضها البعض باستمرار لمكافحة الارهاب .

 واعرب عن شكره لدعوة نظيره الايراني وقال ان اقرار العلاقات الوثيقة بين الوزارتين هي من سياسات الحكومة الافغانية وسنسعى حتما للتعاون الثنائي لاسيما على صعيد مكافحة الارهاب .

216-104