كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

وزير خارجية البحرين “محل سخرية” بعد تغريداته عن أحداث الاردن!

العالم – البحرين

وقال الوزير البحريني” لا يقلق احد على الأردن الشقيق ، ملكه حكيم كريم . و شعبه اصيل لا يرضى بأي سوء يمس بلده حفظ الله بلد النشامى الكرام “.

الامر الذي أثار موجة جدل واسعة بعد التغريدة التي أظهرت الوزير البحريني بمظهر البريء لا سيما وان بلاده تعاني من أزمة أقتصادية خانقة أجبرت ملك البحرين على طلب المساعدة من جيرانه في مجلس التعاون والذي قوبل طلبه بالرفض، خاصة في ظل أزمة سياسية حادة تعاني منها البحرين منذ سبع سنوات تقريباً.

ومن جانبه علق الاعلامي القطري فهد العمادي على تغريدة خالد بن أحمد قائلاً :” اطلعوا انتوا من السالفة  .. هم بخير ان شاءالله”.

وتوالت التعليقات الساخرة والمهاجمة لدور البحرين والإمارات في التآمر على سوريا والعراق والعبث بمقدراتهم والمشاركة بالحرب على الشعب اليمن .

وقال المغرد ناصر "نصيحه من ١٠٠ مليون مصرى للشعب الاردنى الشقيق اياك ان تقع فى مستنقع الفوضى والانفلات الذى وقعنا فيه نحن . والله ستنهشكم الذئاب كما تنهش فينا نحن دعوا مشيئة الله وقدره تولى عليكم من يصلح . فالملك بيد الله يعطيه من يشاء وينزعه ممن يشاء".

ومن جانبه قال المغرد أحمد عمر "انتم خليكم برا الموضوع والاردن بألف خير من دونكم".

وعلق المغرد عمر محمد الخطيب على وزير خارجية البحرين قائلاً "الله يحفظ الأردن من عبثكم أنتم والإمارات"

وبالعودة للأحداث الساخنة التي تعيشها الاردن والذي اجبرت رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي على تقديم استقالته من منصبه بعد ظهر يوم الاثنين على وقع الاحتجاجات التي شهدتها بلاده، زعم ملك الاردن  في تصريح مفاجئ عن تعرضه لضغوط كبيرة من أجل التنازل عن القدس والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل. بحسب قوله

وحول رأي البحرين في الأحداث المتتالية في المنطقة علق خالد بن أحمد، الوزير البحريني في الأيام القليلة الماضية على الضربة التي وجهها جيش الأحتلال الإسرائيلي، ضد أهداف في سوريا، مشيراً الى أنه يحق لاسرائيل أن تدافع عن نفسها.

وقال الشيخ خالد في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على تويتر، إنه "طالما أن إيران اخلّت بالوضع القائم في المنطقة واستباحت الدول بقواتها و صواريخها، فإنه يحق لأي دولة في المنطقة و منها "اسرائيل" ان تدافع عن نفسها بتدمير مصادر الخطر."

وبحسب مراقبين فإن البحرين والسعودية والامارات بقيادة "ماما أمريكا" تقود مشروعا صهيونيا لخدمة ما تسمى بالدولة اللقيطة "اسرائيل" وذلك لتصفية القضية الفلسطينية وتنفيذ "صفقة القرن".
*كريم ابو كرم