كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

يومُ البقيعِ هو المُنَوِّرُ دربَنا

قُلْ للذي جَعلَ البَقيعَ دَوارِسَا

تَبّتْ يداكَ ومُتْ بِغيظِكَ آيِسا 

هذا البقيعُ وَقد تجلَّى ثَـورةً

مَحقَتْ أفاعيلاً كَتمْنَ خسائِسَا

ما رَمْـسُ أحمدَ والأماجدِ أهلهِ

إلاّ  تراتِيلاً  تَشُـعُّ شَـوامِسا

يستلهمُ الأحرارُ منها نَهضَةً

تُحيي المَواتَ وما حُسِبنَ أيابِسا 
 
وتُطهِّـرُ الأنسابَ فهي نبيلةٌ

وتجودُ ما شاءَ الكريمُ فَوارِسا

رُحَماءُ في ما بينهُم وأكارِمٌ

وإذا ادلهمَّتْ ينفِرُونَ تنافُسـا

يَفْدُونَ أرواحَ العبادِ برُوحِهِمْ

فكأنَّهم رُضِعُوا المَودّةَ فارِسَا

يتسابقُونَ لدى الكرِيهَةِ حسبُهم

نهجُ الحُسينِ أطائِباً وأشاوُسـا 
  
وكأنّهُم بَطَـلُ المَبيتِ مُضحِّيـاً

أخزى الطِغامَ كمائِناً ودَسائِسَا 

رامُوا هَلاكَ مُحمدٍ خيرِ الوَرى

وهو النبيُّ ومَنْ يُؤمَّلُ آنِسِـا    

فحماهُ ربُّ المرسلينَ كرامَةً

بفِدا وَصيٍّ دامَ دِرْعاً حارِسا

قَسَماً بربِّ الأطهرينَ مَراقداً

بِثرى البقيعِ أئمّـةً و نفَائِسا

إنّا على هَديِ الِنبيِّ وآلهِ

ماضُونَ رفضاً لِلجَهالةِ سائِسا

لا لن تدُومَ حُكومةٌ بدويَّةٌ

عمِلتْ كشيطانٍ يَبُثُّ وساوِسا

وبغَتْ على اليمنِ الشريف تحالُفاً

يسقي برايا الخيرِ بُغضاً راجِسا

الآمِنونَ وهمُ شيوخُ ونِسوةٌ

وطُفُولةٌ يلقَونَ  مَوتاً خالِسا

لم يحترمْ سبُلَ الحياةِ بدولةٍ

جعلت تطوِّرُ للنهوضِ مجالسا

تبقى المدامِعُ باكياتٍ مِشعراً

واُلوفَ حجّاجٍ وتلعنُ باخِسا

ما موطنُ الحرمينِ أرضَ غنيمةٍ

لبني "سَعُودِ" الفاجرينَ مغارِسا 

هي دارُ وَحْيِ اللهِ صانَ حَريمَها

وأمانُ مَنْ لَـبّى الإلهَ مُؤانِسـا  

ومراقدُ الاطهارِ فيها موئلٌ

من قبلِ أنْ تغدو مقاماً دارِسا 

هو ذا عطاءُ بَنُو الرسالةِ سادةً

صقَلُوا ضمائرَنا ضياءً قابساَ

يومَ البقيعِ هو المُنَوِّرُ دربَنا

ويظَلُّ يذكرُهُ المُخلِّدُ دارِسا

ويعلِّمُ الأجيالَ أنّ عصابةً

هدمَتْ قبابَ الأطهرينَ تباخُسا

بجريمةٍ نكرتْ مشيئةَ أحمدٍ

لم ترْعَ ميراثاً يُفيضُ مَدارسا

ـــــــــــــــــــــــــــ

بقلم الكاتب والإعلامي
 حميد حلمي زادة

112-2