كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

60 عاماً ولم يتعفن…” كلب السنديان” يكشف ظاهرة علمية غريبة!!

العالم – منوعات 

دخل الكلب في تلك الشجرة عام 1960، ولم يستطع الخروج، لم يتعفن أو يتحلل؛ بل حنّطته الشجرة في أحشائها؛ فظل كما هو وقد نهش بمخالبه باطن الشجرة محاولاً الخروج والتحرر منها، دون جدوى؛ ليكشف في النهاية عن ظاهرة علمية غريبة.

كيف دخل الشجرة؟

وقالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية: قرر عمال قطع الأخشاب تقديم جذع الشجرة وبداخله الكلب إلى متحف "ساثرن فورست وورلد" للحياة الطبيعية في جورجيا، كانت تلك بداية قصة كلب السنديان الذي عُرف في المتحف باسم "ستوكي".

وتضيف المجلة: دخل "ستوكي" شجرة السنديان أثناء رحلة صيد عام 1960، ربما كان الكلب يطارد شيئاً ما حين دخل من فتحة في أسفل الشجرة، وصعد حوالي ثمانية أمتار في جوفها؛ لكنه حين حاول العودة لم يستطع، وظل في مكانه يخمش الجوف بمخالبه حتى مات.

لماذا ظل 60 عاماً دون تعفن؟

وتتساءل "نيوزويك": لماذا ظل "ستوكي" في جذع الشجرة لمدة 60 عاماً، دون أن يتعفن أو يتحلل؟ وكيف حافظت الشجرة الجافة على الكلب؟

وتجيب على هذا السؤال، عالمة الأنثروبولوجيا البيولوجية في جامعة غرب فلوريدا، كريستينا كيلغروف، التي تدرس التحلل في البشر.

تقول كيلغروف: "عندما يموت الإنسان أو الحيوان، ينتفخ الجسم ويتحلل، وتقوم الكائنات الحية الدقيقة والجراثيم والميكروبات والحشرات وغيرها من الحيوانات بأكل بقايا الجثة.

لكن لم يحدث هذا مع الكلب "ستوكي"؛ لأن شجرة السنديان تحتوي على مادة التانين، وهي مادة طبيعية تمتص الرطوبة، وتُستخدم في دبغ الجلود لصناعة الأحذية والحقائب ومكافحة تسوس الأسنان، هذه المادة في الشجرة، امتصت الرطوبة من جسم الكلب.

فأوقفت النشاط الميكروبي؛ وبالتالي منعت تحلل وتعفن الجثة، وساعدت على تحنيطه.. أيضاً وضع الكلب بأعلى الشجرة لم يسمح بخروج رائحته من الشجرة؛ حيث إن الهواء يدخل من الفتحة أسفل الشجرة.

ويصعد إلى أعلى؛ فلم تشم الحيوانات رائحته، وبقي في مكانه لمدة 60 عاماً".

والآن أصبح الكلب "ستوكي" أحد أبرز معالم متحف "ساثرن فورست وورلد" للحياة الطبيعية، شاهداً على اكتشاف علمي ربما يفتح طريقاً إلى أسرار تحنيط وحفظ الجثث.

120