أحزاب ومكونات اليمن السياسية تبارك عمليات كسر الحصار وإعصار اليمن

العالم – اليمن

وحسب "المسيرة نت" قالت الاحزاب والمكونات السياسية اليمنية في بيان: نؤكد أن هذه العملية النوعية والواسعة وما سيتبعها من عمليات تأتي في اطار الرد المشروع على استمرار العدوان والحصار، وان اغلاق المطارات والموانئ اليمنية سيعرض المنشآت السعودية الحيوية لخطر الاستهداف المركز تلبية للإرادة الشعبية

وفي سياق الدعوة السعودية الكاذبة للحوار اكدت الاحزاب والمكونات السياسية اليمنية أن دعوات السلام الكاذبة الصادرة من الرياض ليس هدفها احلال السلام فالسعودية طرف في العدوان والحوار ينبغي ان يكون معها اما اليمنيين فيمكن ان يتفقوا فيما بينهم

واوضحت ان المكونات والقيادات التي حضرت اللقاءات التي عقدها المبعوث الاممي في الاردن لاتمثل الساحة اليمنية ولاتعني الساحة السياسية في شيء .

نص البيان :

عقدت قيادات الاحزاب والمكونات السياسية اليمنية انصار الله والمؤتمر واللقاء المشترك والاحزاب المناهضة للعدوان وأحزاب التحالف الوطني والحراك الجنوبي المشارك في مؤتمر الحوار اجتماعا هاما عصر اليوم في العاصمة صنعاء وقفت فيه امام الكثير من المستجدات وأصدرت البيان الهام التالي نصه:

يا أبناء شعبنا اليمني العظيم

في خضم المتغيرات والمستجدات السياسية والعسكرية واصرار العدوان على حصار وتجويع الشعب اليمني وارتكاب المزيد من الجرائم والمجازر بحقه فإننا نؤكد على التالي:

1- نبارك حملة اعصار اليمن وعمليات كسر الحصار الثانية التي استهدفت منشآت حيوية وحساسة في العمق السعودي وحققت أهدافها بدقة عالية وندعو للمزيد من هذه العمليات حتى رفع الحصار ووقف العدوان.

2- نؤكد أن هذه العملية النوعية والواسعة وما سيتبعها من عمليات موجعة لتحالف العدوان تأتي في إطار الواجب على الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية والطيران المسير ' في اطار الرد المشروع على استمرار العدوان والحصار الظالم الذي الحق بالغ الضرر بالشعب اليمني الصابر والصامد لسبع سنوات بكل شموخ وافتخار،

3- إن استمرار تحالف العدوان في تشديد الحصار الغاشم على شعبنا ومنع وصول المشتقات النفطية واستمرار اغلاق المطارات والموانئ سيعرض منشآته الحيوية لخطر الاستهداف المركز تلبية للارادة الشعبية اليمنية التي تتعرض لاشد انواع الحصار والحرب الاقتصادية.

4- أن دعوات السلام الكاذبة الصادرة من الرياض ليس هدفها احلال السلام كون السعودية طرف في العدوان ولازالت تحشد للتصعيد في كل جبهة وأن الحوار ينبغي ان يكون معها وبقية دول العدو اما اليمنيين فيمكن ان يتفقوا فيما بينهم بسهولة ويسر اذا رفع الخارج وصايته و تدخله وفرض أجندته.

5- أن مايسمي بالقيادات السياسية والمكونات الحزبية التي حضرت اللقاءات التي عقدها المبعوث الاممي موخرا في الاردن لاتعنينا ولاتمثل الساحة اليمنية وليس لها اثر وهي مسميات هلامية تكشف كذب وزيف توجه المجتمع الدولي نحو اعادة المفاوضات او احياء العملية السياسية في اليمن.

6- أن الشعب اليمني اليوم اكثر وحدة وتماسكا وسيظهر هذا التماسك والقوة في احياء يوم الصمود الوطني 26 مارس تدشينا للعام الثامن من الصمود.

النصر لليمن والشعب اليمني الصامد
الخزي والعار للعدوان ومرتزقتهم
الخلود للشهداء
الفكاك للاسرى
الشفاء للجرحى

قال تعالى (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَٰتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ ۚ وَإِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ) سورة الحج الاية 39

صادر عن الأحزاب والمكونات السياسية اليمنية
صنعاء 20 مارس 2022م
الموافق 17 شعبان 1443هجرية