أذرع ايران الصاروخية الدفاعية.. كيف اغاضت ترامب ونتنياهو؟

العالم – تقارير

ما الذي أوصل ايران الى هذه المرتبة؟.. بالتأكيد الحظر الاميركي غير المسبوق التي اريد لها حصار الشعب الايراني، لكنه بالمقابل انتج قوة صاروخية تعددت تقنياتها وفنونها القتالية وبالمئات بخبرات شبابية محلية، وهي التي ستجعل الكيان الاسرائيلي وأمريكا تفكر ألف مرة قبل إطلاق رصاصة واحدة على طهران.

انتهت مناورات الدفاع الجوي الايراني تحت عنوان "المدافعين عن سماء الولاية" والتي جرت بمشاركة مختلف وحدات الدفاع الجوي التابعة للجيش الايراني وحرس الثورة الاسلامية، والقائمة طويلة لتعدد انواع المنظومات القتالية والصاروخية والمدفعية والرادارية التي اختبرتها على مدى يومين منذ يوم امس ولحد اليوم، في مناطق واسعة من ايران.

فما رسائل هذه المناورات؟.. بالتأكيد انها تزامنت مع بدء تطبيق الحزمة الثانية من الحظر الاميركي وشملت قطاعات الطاقة والتمويل المصرفي والنقل البحري، فهل يا ترى استطاع ترامب وهو الذي ينفذ أجندات إسرائيلية بحتة، من تحقيق امنيته باصابة الاقتصاد الايراني بالشلل؟!!

ما اختبرته ايران وعلى مرأى العالم في مناوراتها الدفاعية، خير دليل على فشل هذا الحظر، خاصة بعد ان اجبر ترامب على إعفاء ثماني دول من الالتزام بالعقوبات بها مثل الصين والهند واليابان وتركيا هو الدليل الأبرز على فشلها، لان هذه الدول اعلنت نواياها المسبقة، وبِكل شجاعة بأنها ستستمر في شراء النفط الإيراني دون ايّ تأخير، مِثلَما استمرت في التجارة مع طِهران رغم حزمة العقوبات الأُولى غير النفطية.

اختبارات لا تسرّ نتنياهو!

أكد المدير المشرف على إجراء مناورات الدفاع الجوية المشتركة "المدافعون عن سماء الولاية"، أن منظومة "باور" الصاروخية الايرانية التي اختبرت في المناورات ستكون أفضل من منظومة أس300 الروسية.

وقال الادميرال حبيب الله سياري: ان الهدف من كل مناورة هو استعراض القوة العسكرية والدفاعية للبلاد، مضيفا: ان كل مناورة تحمل رسالة.. إذ أن استعراض القدرات الدفاعية يحمل رسالة لاصدقائنا وأعدائنا. ورسالة هذه المناورات استعراض قدرات الدفاع الجوي للبلاد في مواجهة أي تهديد. وليعلم الاعداء ايضا ان أي اعتداء من قبلهم سنرد عليه بشكل قاطع.

من جانبه، أعلن قائد القوة الجو-فضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية 'العميد أمير علي حاجي زادة' عن نجاح مناورات الدفاع الجوي التدريبية المشتركة في إستخدام منظومات (جديدة) لمواجهة الطائرات بعيدة المدى وصواريخ كروز.

وقال ان إستخدام الأجهزة والمنظومات محلية الصنع بما في ذلك 'منظومة الثالث من خرداد الصاروخية' المضادة للجو صاروخا من طراز "صياد" بالغة الحساسية والقادرة على إستهداف مجموعة من الأهداف بشكل متزامن  كان من اهم ما يميز هذه المناورة.

وفي هذا السياق صرح الاميرال "سيد محمود موسوي" المتحدث باسم المناورات المشتركة للدفاع الجوي: ان منظومة "تلاش" الصاروخية" التي اختبرت، اصابت الاجسام الطائرة للعدو المفترض التي حاولت التسلل الى منطقة المناورات.

وقال: ان تسليم مثل هذه المنظومات بقدرات فريدة ودقة الاصابة العالية، بالرغم من وجود اجراءات الحظر الجائر، جعل من الممكن اجراء اختبارات ناجحة في منطقة المناورات.

منظومات وصواريخ تملئ سماء ايران

– تم وبنجاح اطلاق صواريخ شلمجة "ارض –جو" نحو الاهداف الجوية بعد دخولها منطقة المناورات ودمرتها.

-ازاحة الستار عن منظومة صاروخية جديدة متوسطة المدى، يتم بواسطتها اطلاق صاروخ دفاع جوي جديد (يماثل ما ينصب على منظومة الدفاع الجوي "محراب" في السفن الحربية) بواسطة منظومة مرصاد.

– تم استخدام سلسلة متنوعة من المعدات والاجهزة الرادارية، وكان أحدها منظومة رادار "بشير" للمسح الالكتروني ثلاثي الابعاد للتحكم بالمقاتلات.

– ازاحة الستار عن المدفع المضاد للجو "سراج" من عيار 35 ملم، هذا المدفع المضاد للجو يستخدم قذائف مطورة ويتضمن رادارا ومنظومة بصرية جديدة.

-ومن الرادارات الاخرى التي تم استخدامها رادار "مطلع الفجر" الباحث، ورادار "رعد" للرصد الالكتروبصري، ومنظومة "كاوش" لرصد صواريخ كروز والمنظومة الصاروخية "طبس".

وشهدت مناورات "مدافعو سماء الولاية" اطلاق عدد كبير من المنظومات الصاروخية من ضمنها عدد كبير من الصواريخ المطلقة من قبل منظومة "مرصاد".

* العالم