أربعة عشر مليون يمني “على حافة المجاعة”!

العالم – اليمن

ومن الموقعين على النداء المشترك "الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان" و"العمل لمكافحة المجاعة" و"كير انترناشونال" وأوكسفام و"أطباء العالم" إلى جانب منظمات يمنية، بحسب بيان.

وقال البيان "مع وجود 14 مليون من الرجال والنساء والأطفال على حافة المجاعة — نصف عدد سكان البلاد — لم يكن الوقت أكثر إلحاحا للتحرك".

ودعا البيان الحكومات "لضمان وقف فوري للأعمال العدائية" و"تعليق إمدادات الأسلحة التي يخشى استخدامها في اليمن".

وقال البيان إن "الأزمة الإنسانية في اليمن من صنع الإنسان ونتيجة مباشرة للأطراف المتحاربة والقيود المشددة على الوصول إلى المواد الغذائية والوقود والمواد الطبية المستوردة والمساعدات الإنسانية".

وأضاف أن "انهيار الريال اليمني وعدم تسديد رواتب عمال القطاع العام يفاقم الكارثة".

وتابع "ندعو الحكومات إلى مضاعفة جهودها لضمان الوصول دون عراقيل للمواد الضرورية … ومنها عبر ميناء الحديدة الحيوي حيث الناس محاصرين في تجدد القتال في الأيام القليلة الماضية".

ودعت منظمات إغاثية دولية الأربعاء إلى إقامة ممرات آمنة للمدنيين مع اقتراب المعارك من مستشفيين في المدينة البالغ عدد سكانها 600 ألف نسمة.

ويأتي ذلك، في وقت أفادت مصادر محلية في محافظة الحديدة عن تعرض مطاحن البحر الأحمر شرق المدينة للقصف من قبل قوى العدوان بعشرات الغارات الجوية، مؤكدبن تدميرها بالكامل.

وتعد مطاحن البحر الأحمر المطاحن الوحيدة العاملة في اليمن التي تغذي الملايين، واستهدافها يُعتبر عقوبة جماعية تستهدف المواطنين اليمنيين جميعهم بالتجويع.