أمير سعودي يمسح بناشطة سعودية الارض وصفت ابن سلمان بـ’الرسول’!

شن الأمير السعودي المعارض خالد بن فرحان آل سعود،هجوما عنيفا على الكاتبة السعودية المقربة من النظام سعاد الشمري، عقب ظهورها في لقاء مع هيئة البث الإسرائيليّة الرسميّة “كان” للترويج لإبن سلمان بوصفه “قائدًا مجدّدًا، ورسولا منقذًا”.

وقال الأمير خالد في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) إن الشعب السعودي بصحبة العائلة الحاكمة متضامناً قلباً وقالباً مع أشقائنا الفلسطينيين ضد الخسة والركوع للصهاينة أو غيرهم.

وتابع في تغريدته التي أرفق بها فيديو يوضح فيه تاريخ “الشمري” الأسود وسبها للنبي: ”ليعلم الجميع اننا بصدد فترة يائسة مؤقتة من تاريخ المملكة يحكمها الخونة الساقطون، اضاعوا كرامتهم لتنصيب إنسان خائن سفاح لكرسي الحكم.

واستوقفت مقابلات أجرتها ناشطتان سعوديتان مع قنوات إسرائيلية، رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب.

فقد اعتبر كثيرون هذه المداخلات استكمالا لقافلة التطبيع التي تقودها بعض الدول العربية بمساعدة إعلاميين ومثقفين.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من تهجم عدد من الفلسطينيين على ناشط سعودي خلال تجوله في القدس قرب المسجد الأقصى، وذلك أثناء زيارة كان يقوم بها مع وفد من الصحفيين العرب إلى إسرائيل.

البداية هذه المرة كانت مع الناشطة الحقوقية، سعاد الشمري، التي ظهرت في مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية، للحديث عن قرار السعودية بالسماح للنساء بالسفر دون الحاجة لموافقة ولي الأمر.

وعبرت الشمري عن سعادتها بالقرار الأخير وشبهته بـ”تحرير العبيد في الولايات المتحدة الأمريكية”.

كما أثنت الشمري على ولي العهد السعودي ووصفته بـ”الإصلاحي”.

وتحدثت الشمري في مقطع فيديو تم تداوله بكثافة عبر الإنترنت عن “حلم الكثير من السعوديين والخليجيين بزيارة إسرائيل”.

وتقارب رأي الشمري مع تعليق مواطنتها الإعلامية سكينة المشيخص، التي أعربت أيضا عن “رغبتها في زيارة إسرائيل”.