إبن سلمان يواجه صعوبات حادة لتغيير صورته الإجرامية

العالم – السعودية

وقالت الدراسة الصادرة عن مركز Arab Center Washington: “سيستغرق الأمر سنوات حتى يتخلص بن سلمان من وصمة العار التي يعاني منها كصانع قرار متهور ومندفع، مع ذلك هو يحاول استعادة صورته التي انهارت في موجة الاشمئزاز الدولي من دوره في قتل الصحفي جمال خاشقجي”.

وجاء في الدراسة: قام محمد بن سلمان بجولة في دول مجلس التعاون الخمس الصغيرة شملت سلطنة عمان والكويت والبحرين والإمارات إلى جانب قطر.

وقد تمت رحلاته قبل اسبوع من القمة السنوية لقادة دول مجلس التعاون في الرياض.

وكما بدأ عام 2021 بقمة دول مجلس التعاون في المملكة العربية السعودية في موقع العلا التراثي في 5 كانون الثاني/يناير، والتي شهدت توقيع اتفاق أنهى الحصار المفروض على قطر منذ ما يقرب من أربع سنوات، لذلك ينتهي العام بقمة أخرى لمجلس التعاون الخليجي في المملكة.

وتأمل القيادة السعودية أن يعزز الحدث الأخير مؤهلات محمد بن سلمان الإقليمية، وذلك جزئيا لمواجهة الصعوبات المستمرة التي يواجهها في إعادة بناء مكانته الدولية.

وخلال زيارته لدول مجلس التعاون الأخرى، التقى محمد بن سلمان بسلطان عمان، وأميري قطر والكويت، وملك البحرين، والزعيم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولي عهد محمد بن زايد آل نهيان.

وقد أكدت هذه الاجتماعات أن محمد بن سلمان هو الوجه العلني والدبلوماسي للسياسة الإقليمية للمملكة العربية السعودية، وهو النظير الفعال الذي يجب على جميع القادة الآخرين التعامل معه (بدلا من والده الملك سلمان بن عبد العزيز)، وعكست مركز الصدارة الذي اتخذه ولي العهد البالغ من العمر 36 عاما في قمة العلا في يناير/كانون الثاني.

وفيما بين هذه الأحداث، سعت أحداث مثل تنظيم قمة مبادرة الشرق الأوسط الخضراء، التي جلبت قادة المنطقة إلى الرياض في تشرين الأول/أكتوبر، إلى تقديم محمد بن سلمان كشخصية محورية ذات أهمية على مستوى المنطقة.

وقد جعلت عدة تطورات هذه اللحظة مناسبة لمثل هذه الجولة الإقليمية. أدت وفاة السلطان قابوس بن سعيد أمير عمان وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح في عام 2020 إلى إبعاد رجلي دولة كبيرين يبدو أن لديهما شكوكا حول نهج محمد بن سلمان المتهور في الشؤون الإقليمية.

وفي الواقع، تم قطع زيارة محمد بن سلمان السابقة إلى الكويت كولي عهد للسعودية، في أيلول/سبتمبر 2018، بعد ساعات قليلة فقط وسط تقارير عن خلافات سياسية حول قضايا تراوحت بين حصار قطر والإغلاق المستمر لحقول النفط في المنطقة المحايدة التي تتقاسمها المملكة والكويت.

وتوضح العلاقات مع قطر السياق الإقليمي المتغير لعام 2021 مقارنة بالفترة المشحونة بالتوتر التي ميزت فترة ولاية محمد بن سلمان المبكرة منذ توليه منصب ولي العهد في يونيو 2017.

وعلى الرغم من أن وسائل الإعلام ركزت على حقيقة أن وصول محمد بن سلمان إلى الدوحة في 8 كانون الأول/ديسمبر كانت المرة الأولى التي تطأ فيها قدماه قطر منذ رفع الحصار، إلا أنها في الواقع خامس لقاء له مع الأمير تميم بن حمد آل ثاني في عام 2021 وحده.

وذلك بعد أن زار الأمير القطري المملكة العربية السعودية أربع مرات – لحضور قمة العلا، مرة أخرى في مايو وسبتمبر، ومبادرة الشرق الأوسط الخضراء في أكتوبر.

ويشير تكرار اجتماعاتهما إلى أن عملية المصالحة وإعادة بناء العلاقات والثقة تسير بشكل أسرع في الحالة السعودية مقارنة بالدول المانع الأخرى، مثل الإمارات والبحرين.

التركيز على الدبلوماسية الإقليمية

إن وضع محمد بن سلمان في قلب الدبلوماسية الإقليمية في المنطقة هو جزء من إعادة صياغة السرد حول ولي العهد السعودي بعيدا عن صورة اتخاذ القرارات المتهورة والمندفعة والمزعزعة للاستقرار، والتي بلغت ذروتها في تداعيات الوفاة المروعة للصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لم يتابع خطابه في حملته الانتخابية لجعل الدولة السعودية “منبوذة” ووقف مبيعات الأسلحة إلى المملكة، إلا أنه لم يتعامل مباشرة مع محمد بن سلمان وكلف اجتماعات مع ولي العهد إلى مسؤولين من ذوي الرتب الدنيا في إدارته.

وقد ابتعد محمد بن سلمان بشكل خاص عن كل من قمة مجموعة العشرين في روما في تشرين الأول/أكتوبر (على الرغم من أن المملكة شغلت الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين في العام السابق) ومن مؤتمر الأطراف السادس والعشرين في غلاسكو في تشرين الثاني/نوفمبر، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنه ربما أراد تجنب بصريات تجاهله علنا من قبل بايدن.

ومن الواضح أنه مع زيارات ولي العهد إلى كل من دول مجلس التعاون الأخرى ودوره البارز في قمم دول المجلس التعاون، تشير القيادة السعودية إلى أن الدول في جميع أنحاء المنطقة مستعدة للتعامل مع محمد بن سلمان حتى لو لم يكن شاغل البيت الأبيض الحالي.

وعلاوة على ذلك، فإن تحفظ محمد بن سلمان على السفر دوليا – لا سيما إلى أوروبا وأمريكا الشمالية – منذ مقتل خاشقجي في عام 2018 يتناقض مع مشاهد الترحيب التي لقيها في العواصم الإقليمية.

وكما اعترفت إدارة بايدن (ربما على مضض) بأنها بحاجة إلى مواصلة التعامل مع القادة السعوديين بشأن اليمن (وإلى حد أقل، أسعار النفط وإنتاجه)، فإن السعوديين قد يعتقدون أيضا أنه يجب عليها الاعتراف بمحمد بن سلمان كشخصية ذات مكانة إقليمية، حتى لو كان ذلك غير راغب.

وبالإضافة إلى محاولة إعادة صياغة محمد بن سلمان كشخصية رجل دولة، قد يسعى السعوديون أيضا إلى استعادة المبادرة بعد سلسلة من التطورات الإقليمية التي لعبت فيها الإمارات بدلا من المملكة الدور المركزي.

في الأسابيع التي سبقت جولة محمد بن سلمان في عواصم الخليج الفارسي، سافر ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى أنقرة للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 24 تشرين الثاني/نوفمبر واستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في أبو ظبي في 13 كانون الأول/ديسمبر.

كما التقى مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مع نظيره الإيراني وكذلك الرئيس إبراهيم رايسي في طهران في 6 كانون الأول/ديسمبر.

وتوضح المبادرات الإماراتية الرامية إلى إعادة الانخراط مع تركيا وإيران وتعميق العلاقة المزدهرة مع إسرائيل كيف تتحرك القيادة الإماراتية بشكل استباقي لحماية مصالحها المتصورة والحفاظ عليها في جميع أنحاء المنطقة الأوسع.

وعلاوة على ذلك، جاءت هذه الخطوات بعد فترة من التوتر في العلاقات السعودية الإماراتية التي خلقت درجة من المسافة بين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، اللذين بدت علاقتهما لفترة من الزمن (بين عامي 2015 و2018) المحور المهيمن في السياسة الخليجية.

وفي حين أن نقاط الخلاف هي في المقام الأول اقتصادية وليست سياسية أو أيديولوجية، وبالتالي من غير المرجح أن تتصاعد أو تتمزق كما حدث مع قطر في عام 2017، إلا أنها تؤكد كيف يمكن أن تصبح المنافسات التنافسية أكثر وضوحا مع تنوع الرياض في القطاعات الاقتصادية – مثل السفر والسياحة والضيافة والترفيه – التي تهيمن عليها أبوظبي ودبي منذ فترة طويلة.

ومع انعقاد القمة السنوية لمجلس التعاون الخليجي كل عام في المملكة العربية السعودية (حيث تقع أمانة مجلس التعاون الخليجي)، بدلا من التناوب بين عواصم الدول الأعضاء الست كما فعلت حتى عام 2017، من المرجح أن يسعى محمد بن سلمان، بصفته المضيف، إلى توليد توافق في الآراء حول القضايا الرئيسية التي تواجه دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وتشمل هذه الخطوات تنسيق مواقف دول مجلس التعاون الخليجي بشأن إيران واليمن وسوريا – وهي مهمة يسهل القول بها أكثر من القيام بها، إذا كان الاختلاف الأخير في مقاربات دول المجلس تجاه المواجهة مع لبنان في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 هو أي مؤشر – فضلا عن السعي لضمان أن تكون مصالح دول مجلس التعاون الخليجي مطروحة على الطاولة في الجهود الدولية لحل هذه النقاط الساخنة الإقليمية.

ومع قرب دولة الإمارات من شغل أحد المقاعد العشرة غير الدائمة لمدة عامين في مجلس الأمن الدولي للفترة 2022-2023، قد يرى محمد بن سلمان في مركزيته في مجلس التعاون الخليجي وسيلة لإبراز شكل مختلف من القيادة والنفوذ الإقليميين.

وقبل كل شيء، تظهر تحركات محمد بن سلمان الأخيرة كيف بدأ من الآن على المستوى الإقليمي بعد أن تحطمت صورته العالمية واحترقت في موجة الاشمئزاز الدولي التي رافقت وتيرة الكشف بالتنقيط عن مقتل جمال خاشقجي.

بين عامي 2016 و2018، وهي الفترة التي شملت ترقيته الرسمية إلى ولي العهد، بدا محمد بن سلمان وكأنه ظهر في كل مكان، في تغطية إعلامية متملقة والترحيب الفخم في العواصم الغربية، مما يشير إلى أنه لم يتم إغلاق أي باب أمامه.

لكن توقف الكثير من ذلك في تشرين الأول/أكتوبر 2018 وبعده؛ من الواضح أن جريمة خاشقجي لا تزال تؤثر، كما يتضح من حقيقة أن محمد بن سلمان قد خفض سفره الدولي بشكل حاد ولم يعد بعد إلى الولايات المتحدة – وربما لا يرغب في القيام بذلك دون حماية الحصانة القائمة على المركز كرئيس للدولة.

قد يستغرق الأمر سنوات حتى يتخلص محمد بن سلمان من وصمة صانع القرار المتهور فيما في بعض الأوساط تعتقد أنه قد لا يتم إعادة تأهيل صورته بالكامل.

ومع ذلك، وباستثناء أي تطورات غير متوقعة، سيخلف والده في مرحلة ما في السنوات القليلة المقبلة كوصي على الحرمين الشريفين، مع كل الجاذبية التي يجلبها هذا الموقف من الناحية الجيوسياسية والدينية الإقليمية.

المصدر: سعودي ليكس