إتفاق على تكثيف محادثات التجارة ولندن تطالب بمزيد من الجهود لكسر الجمود + فيديو

العالم – اقتصاد

حول ثلاثة مواضيع ما تزال المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي متعثرة.. فبعد جولة مفاوضات جديدة بشأن العلاقة التجارية بينهما بعد بريكست، لم يتوصل الجانبان حتى الآن على حلول لنقاط تتعلق بحق وصول الأوروبيين إلى المياه البريطانية الغنية بالأسماك، والضمانات المطلوبة من لندن بشأن المنافسة العادلة، وطريقة حلّ الخلافات في الاتفاق المستقبلي.

وبهذا الشأن قال وزير الدولة البريطاني مايكل غوف: "لا يمكننا قبول مقترحات المفاوضين التي ستتطلب منا إتاحة وصول كامل ودائم إلى مياه الصيد الخاصة بنا مع عدم تغيير الحصص بشكل جذري عن تلك التي فرضت في ظل عضوية الاتحاد الأوروبي.. التغيرات قادمة خلال 75 يوما فقط، والوقت يضيق أمام الشركات كي تتحرك."

ورغم إعلان الاتحاد الأوروبي استعداده تكثيف المفاوضات التجارية تطالب لندن التكتل الأوروبي بمزيد من الجهود لكسر الجمود، متهمة بروكسل بالمماطلة في المفاوضات حول العلاقات التجارية المستقبلية، وسط تهديد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون باستعداد بلاده لانفصال تام عن الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وبينما لا يبقى سوى شهرين على إنهاء بريطانيا للاتفاق، وافق كبيرا المفاوضين ديفيد فروست وميشيل بارنييه على مطلب بريطاني لبدء العمل على النصوص القانونية لإحياء المحادثات في الوقت الذي وجهت فيه لندن إنذارا جديدا تطالب فيه الاتحاد لتغيير نهجه بشكل جذري لتسهيل تجارة بمليارات الدولارات بين الجارين في نهاية العام.

يأتي هذا في حين حذرت مجموعات مهنية من فوضى جديدة محتملة لسائقي الشاحنات المتجهة للاتحاد الأوروبي واحتمال حصول نقص في الأدوية في حال عدم التوصل لاتفاقية تجارية شاملة في الوقت المناسب قبل أن تغلق بريطانيا صفحة قرابة خمسة عقود من الاندماج الأوروبي.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..