إفلاس أقدم شركات صناعة الأسلحة في أمريكا

العالم – الاميركيتان

وذكرت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية اليوم الثلاثاء، أن هولدينغ الصناعات العسكرية هذا تقدم بوثائق إفلاسه إلى محكمة ولاية ألاباما، بسبب زيادة التزامات الديون المترتبة عليه للدائنين، وقالت ا إن تقديم طلب الإفلاس هو جزء من عملية بيع هذا الهولدينغ.

وهذا هو طلب الإفلاس الثاني لهولدينغ “ريمنغتون” في غضون العامين الأخيرين. ففي عام 2018، بدأت الشركة هذا الإجراء بسبب تراكم الديون عليها، وكذلك على خلفية انخفاض مبيعات الأسلحة النارية بعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

وخلافا لمنافسته الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية، هيلاري كلينتون، وسلفه الرئيس السابق باراك أوباما، يعارض ترامب فرض قيود على مبيعات الأسلحة النارية، ولذلك فإن الأمريكيين لم يشتروها بنشاط كما كان من قبل في السنوات الأخيرة، بسبب عدم ورعهم من تشديد قواعد الحصول على الأسلحة.

ومع ذلك ذكرت الوكالة، أن الوضع الآن مختلف إلى حد ما بسبب نمو التوتر الاجتماعي في الولايات المتحدة بعد مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد أثناء احتجازه من قبل الشرطة، وكذلك لحالة عدم اليقين بسبب وباء فيروسات كورونا في البلاد، وحدثت هناك زيادة في مبيعات الأسلحة النارية منذ فبراير، إلا أن ذلك لم يمنع الشركة من طلب إعلان إفلاسها.

وتأسست شركة “ريمينغتون أرمز” في عام 1816. وتم استخدام أسلحتها في العديد من النزاعات المسلحة في القرنين التاسع عشر والعشرين، بما في ذلك خلال الحروب الأهلية في الولايات المتحدة وروسيا، وكذلك في الحربين العالميتين الأولى والثانية.