إنشاء وزارة لإحصاء أهداف أنصار الله في السعودية!

الخبر:

تمکنت قوات أنصار الله اليمنية فجر يوم السبت من استهداف منشآت أرامکو في قلب السعودية مرة أخری. فقد استطاعت عشر طائرات مسيرة يمنية قصف مصافي السعودية في منطقتي بقيق وهجرة، دون إزعاج تتعرض له من قبل القوات السعودية.

التحلیل:

تکمن أهمية عملية الطائرات المسيرة اليمنية قبل أي شيء في أن أنصار الله أعلنت اليوم أن قوات في السعودية ساهمت مساهمة أساسية في نجاح هذه العملية. وهذا معناه أن السعودية صارت هذه الأيام غير آمنة أکثر من أي وقت مضی بالنسبة لبن سلمان وحکومة أبيه.

وقالت "نيويورك تايمز" اليوم عقب الهجمات الناجحة التي شنتها طائرات مسيرة تابعة لأنصار الله علی مصفاتي أرامکو السعودية: هذان المصفيان يسعان لإنتاج أکثر من 8 ملايين برميل من نفط السعودية. وهذا الکم الهائل يشمل من جهة، معظم ما تنتجه السعودية من البترول يوميا ، کما أنه من جهة أخری ووفق ما أعلنته رويترز نقلا عن مصادرها في السعودية فإن هذه الهجمات أدت إلی حدوث خلل ما في عملية إنتاج أکثر من خمسة ملايين برميل من النفط في هذه المناطق. وهذا يدل علی أن السعودية أکثر هشاشة من أن تستطيع شيئا في قضية تأمين نفط العالم إلی جانب أمريکا إذا ما تم إقصاء عدد من البلدان.

وخلافا لما عهدناه من اعمال التعتيم علی هجمات أنصار الله فإن السعودية ما بذلت هذه المرة جهدا للتعتيم علی الهجمات وإنما رجحت نشرها إعلاميا وبالطبع تحجيمها قبل أن تزيح مصادر إعلامية أخری الستارَ عن هذه الفضيحة.وهذا معناه أن السعودية تتوقع في کل لحظة حدوث فجائع وخسارات أکبر حجما وأشد أهمية مما شهدته اليوم وفي الدورات السابقة من قبل أنصار الله.

کما ثبتت عدم فاعلية المضادات الجوية السعودية وسلاحها المضاد للطيران جراء هذه الهجمات. وانطلاقا من هذا يمکن توقع أن يتدفق حجم هائل من ثروات السعودية علی إحدی الکتلتين الشرقية أو الغربية للتعويض عن هذا النقص في قابل الأيام.

ومع أن الهجمات التي نفذتها أنصار الله علی أرامکو اليوم تؤلم بن سلمان وتفوق طاقته واحتماله، وتکشف عن شعوره بالاستيصال في إدارة الحرب التي استغرقت أربع سنوات ملأی بالفشل بدل ثلاثة أسابيع، لکن ما هو أشدّ إيلاما في الأمر هو تلك التهديدات التي أطلقها اليوم يحيی سريع القائد العسکري الشاب في الجيش اليمني الذي توعد بصراحة أن عملية إکمال بنك أهداف أنصار الله ستستمر حتی نهاية احتلال اليمن. ولاتُدرَی الوجهة التالية للطائرات المسيرة والصواريخ اليمنية لکن من المعلوم أنه مازال الطريق طويلا أمام أنصار الله لإکمال بنك أهدافها. وبالطبع يمکن أن نتوقع توصل بن سلمان إلی نتيجة مؤداها القيام بتأسيس وزارة لإحصاء بنك أهداف أنصار الله عله يتخلص من کابوس أنصار الله أبکر من الموعد.