ابنة الجبري: ابن سلمان خائف من معلومات والدي

العالم – السعودية

وفي حديث لشبكة "سي أن أن"، اتهمت المزيني ابن سلمان بالقيام بممارسات كيدية ضد والدها وأسرتها، وقالت إن السلطات في المملكة تواصل إخفاء وتعذيب زوجها سالم المزيني، وأخويها عمر وسارة.

ونفت المزيني اتهام أفراد أسرتها بنهب الأموال، وقالت إنها مجرد "أكاذيب" ألصقت بهم لتبرير اختطافهم، واستخدامهم لإسكات واستدراج الجبري.

والأحد الفائت، قال الجبري، خلال مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" لقناة "سي بي إس نيوز" الأمريكية، إن ولي العهد السعودي أرسل فريقا من المرتزقة لاغتياله أثناء وجوده في المنفى في كندا، مؤكدا أنه استُهدف بعد فراره من البلاد في أعقاب استيلاء ولي العهد على السلطة عام 2017.

وأوضح أن أحد أصدقائه حذره من أنه قد يواجه مصيرا مشابها لمصير الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي، الذي قالت التحقيقات إنه قُتل على يد فريق اغتيالات على صلة بالرياض، بعد زيارته لقنصلية المملكة في مدينة إسطنبول التركية في عام 2018.

وردا على سؤال يستوضح منه إن كان محمد بن سلمان يخشاه، قال الجبري: "يخشى معلوماتي"، وبحسب المقابلة التي نشرتها قناة "سي بي إس نيوز" على موقعها الإلكتروني، أخبرهم الجبري أن معلوماته تتضمن لقاء جرى عام 2014 بين الأمير محمد بن سلمان ورئيس المخابرات آنذاك، محمد بن نايف، وكان ذلك قبل ثلاث سنوات من تولي ابن سلمان السلطة.

وقال الجبري: "أتوقع أن أُقتل يوما ما؛ لأن هذا الرجل لن يرتاح حتى يراني ميتا".

وزعم الجبري وجود أدلة تثبت رغبة ابن سلمان باغتيال الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز.

وتحدث عن ما قال إنها تفاصيل اجتماع في عام 2014، كشف فيه ابن سلمان لرئيس الاستخبارات في ذلك الوقت محمد بن نايف عن رغبته في اغتيال الملك عبد الله، قائلا: "أنا أملك خاتما ساما من روسيا، سيكون كافيا بالنسبة لي أن أصافحه فقط وسينتهي أمره".

وقال الجبري، في أول حديث إعلامي منذ فراره من المملكة عام 2017: "هذا ما قاله (ابن سلمان) سواء كان يتفاخر بذلك أم لا.. ولكنه قال ذلك وأخذنا الأمر على محمل الجد".

وأكد الجبري، وجود نسختين من فيديو مسجل لحديث ابن سلمان خلال هذا الاجتماع، وأنه يعلم أين توجد هاتان النسختان.