استنفار أمني في طرابلس بعد تعرض مطار معيتيقة للهجوم

العالم-ليبيا

وأعلن مدير المستشفى الميداني بطرابلس، عبد الدايم الرابطي، أن حصيلة القتلى بلغت 11 شخصا ونحو 40 جريحا جراء الاشتباكات بين قوة الردع الخاصة والتشكيل المسلح لبشير خلف الله المكنى بـ"البقرة".

هذا وكانت مواقع إخبارية محلية قد ذكرت في وقت سابق أن اشتباكات اندلعت صباح الاثنين في محيط مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية طرابلس، فيما ذكر موقع لقوة الردع الخاصة أن المطار تعرض لهجوم مسلح.

وتحدث أحد المصادر عن مقتل أحد عسكريي قوة الردع وإصابة آخر، مشيرا إلى أن جميع الرحلات المتجهة من وإلى المطار قد تم إيقافها بسبب هذه الاشتباكات التي لم تعرف حتى الآن ملابساتها.

من جانبه دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الاعتداء الذي تعرض له المطار مؤكدا أن ما جرى هو "عبث بأمن العاصمة عرض حياة المسافرين وسلامة الطيران للخطر وأدى إلى ترويع سكان المنطقة".

ولا تعد هذه المرة الأولى التي تتوقف فيها حركة الملاحة بمطار معيتيقة، ففي الخامس من يوليو/تموز العام الماضي، توقفت حركة الملاحة بعدما شهدت المنطقة المحيطة بالمطار توترا أمنيا إثر، سقوط قذيفة على أحد الشواطئ القريبة وأودت بحياة مواطنين.

الأمن المركزي يعلن الاستنفار الأمني لمواجهة ميليشيات "البقرة"

من جهتها، أعلنت الإدارة العامة للأمن المركزى في ليبيا، الاستنفار الأمني لمساندة قوة الردع الخاصة لما تشهده القوة من هجوم من ميليشيات تابعة للبقرة.

وأوضحت أنها ستعمل على الدفاع عن ممتلكات الخاصة والعامة وخصوصا مطار معيتيقة، موضحة أن المجموعات التي سعت لحرق المطار الدولي تريد العبث بحرق مطار معيتيقة والقضاء على قوة الردع الخاصة.

وأكدت الإدارة العامة للأمن المركزى استعداد القوة المساندة للإدارة العامة للأمن المركزي بحزم لمساندة قوة الردع الخاصة.

مصدر: وكالات

114