اشتداد التوتر بين أطراف ما يُسمى بالمجلس الرئاسي في الجنوب اليمني

العالم – مراسلون

ووصول الأمر إلى حد إطلاق قيادات في المجلس الانتقالي تهديداتها بإعلان الإدارة الذاتية في المحافظات الجنوبية، وتلويحها بخيارات تصعيدية ضد المجلس الذي يرأسه رشاد العليمي، الى جانب منع هبوط طائرته في عدن وطرد حكومته من المدينة.

تصاعد المواقف بين حكومة العليمي والمجلس الانتقالي جاء إثر تحركات تقودها السعودية منذ أسابيع لإنهاء نفوذ وسيطرة الانتقالي علىمحافظة عدن ومناطق أخرى، واحتجازها لرئيسة عيدروس الزُبيدي، وتفكيك قواته، وتسليم طارق صالح ملف تأمين عدن عبر نشر قوات تابعةله مؤخراً لحماية القصر الحكومي ومبنى المطار وعدة منشآت حيوية.

وتُنذر هذه الصراعات باحتمالية انفجار الوضع عسكرياً بين مكونات السلطة الموالية للتحالف، خاصة مع بدأ السعودية نشر ألوية عسكرية تحمل مسمى"درع الوطن" في عدن ومدن أخرى، ليقابل ذلك إعلان المجلس الانتقالي رفع جاهزيته لمواجهة التهديدات السعودية، مع امتدادحالة التوتر والصراع إلى محافظات مثل لحج وأَبْين والمهرة وحضرموت.

هذه التطورات قد تسرِّع -برأي البعض- من وتيرة المواجهة بين حلفاء السعودية والإمارات، خاصة مع رفض الانتقالي التفريط بمكاسبه التيقد حققها حتى لو كان على حساب إفشال السلطة التي شكلتها الرياض.

التفاصيل في الفيديو المرفق …