الإتحاد الإفريقي استنكر تصريحات ترامب ضد الافارقة

العالم- افريقيا                   

وتعقد الاجتماعات على مدى يومين تمهيداً لقمة رؤساء الدول والحكومات يومي الأحد والإثنين المقبلين، تحت عنوان "الانتصار في مكافحة الفساد: نهج مستدام".

وتبحث الاجتماعات مختلف القضايا الاستراتيجية المدرجة على جدول أعمال القمة الثانية والثلاثين، خاصة قضايا الفساد والإرهاب والصراعات والنزاعات.

كما تشمل المناقشات الإصلاح والتمويل والمنطقة الإفريقية الحرة، وإطلاق مشروع النقل الجوي الإفريقي الموحد.

واستنكر رئيس مفوضية الاتحاد "موسى فكي"، تصريحات دونالد ترامب، وقال إنها "صادمة ومهينة وتهمش القارة، وتعبر عن الكراهية".

وكانت تقارير صحفية قد نسبت لترامب وصفه الدولة الإفريقية بـ"القذرة"، في معرض مناقشة ملف الهجرة، غير أنه نفى لاحقاً استخدام أية أوصاف "فجة" ضد تلك الدول.

وأضاف "فكي"، في كلمة له بافتتاح الاجتماعات، إن مثل هذه التصريحات، وما جاء قبلها حول قضية القدس، يجب التصدي لها بقوة وإفريقيا لن تصمت إزاءها.

من جهة أخرى، قال رئيس المفوضية إن الفساد في إفريقيا "يُفقد القارة أموالاً هائلة"، وفقا لما افادت وكالة الأناضول.

وقال إن القمة المقبلة ستتخذ قرارات "هامة" بشأن الإصلاح ومكافحة الفساد، من دون توضيحها.

كما شدد على أن المعركة القادمة في إفريقيا هي "محاربة الإرهاب" الذي يجب أن يكون شاملاً.

ونددت رئيسة اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة "فيرا سونغ وي"، بتصريحات ترامب وقالت إنها لا تخدم التقدم.

وشددت المسؤولة الأممية على ضرورة محاربة الفساد، وقالت إنه "آفة" تخيم على القارة وتتطلب محاربتها.

وأشارت إلى أن القارة تفقد حوالي 148 مليار دولار بسب الفساد وتسريب الأموال بطرق غير مشروعة، وهذا الرقم يمثل 25% من إجمالي الناتج الإفريقي.

كما استعرض رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي وزير خارجية غينيا "مامادو توغي" التحديات التي تحدق بالقارة والجهود المبذولة لمواجهتها.

وطالب بوضع خارطة طريق وتشكيل لجنة خاصة لمتابعة قضايا النمو السكاني، مؤكداً أن الاهتمام بالشباب أمر ضروري لإنجاح خطط الاتحاد.

والإثنين الماضي، اعتمد الاتحاد الإفريقي، على مستوى المندوبين، مشروع قرار، لإصدار إعلان رسمي من القمة الإفريقية يدين تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب، ضد الأفارقة.