الاردن.. اقرار قانون الضريبة يثير جدلا على مواقع التواصل

العالم – الأردن

المنتقد الأول شقيق الملك

لم تمض ساعات على إقرار مجلس النواب الأردني لقانون ضريبة الدخل الجديد حتى رد الأمير حمزة بن الحسين شقيق العاهل الأردني بتغريدة قصيرة من كلمتين.

وكتب الأمير حمزة على حسابه بموقع “تويتر” عبارة: “يا وطني” تعبيرا عن انتقاده لإقرار قانون الضريبة المعدل والذي سبق أن عبر عن رفضه له وطالب بإصلاح نهج الإدارة العامة في بلاده بدلا من اللجوء لجيب المواطنين.

وعلى الصعيد السياسي عبر حزب جبهة العمل الإسلامي عن أسفه لإقرار مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل خلال جلسة مجلس النواب أمس دون الأخذ بالاعتبار للمطالب الشعبية ومطالب القوى السياسية حول بنود القانون الذي جاء تكراراً لمشروع القانون الذي قدمته حكومة الملقي وكان سبباً في اندلاع الاحتجاجات الشعبية التي أسقطت الحكومة السابقة.

وثمن الحزب في بيان صادر عنه عقب جلسة لمكتبه التنفيذي موقف النواب الذي انحازوا للإرادة الشعبية وعبروا عن رفضهم لمشروع قانون ضريبة الدخل، معتبراً ان الحكومة تجاهلت ملاحظات القطاعات الاقتصادية والسياسية والشعبية حول مشروع القانون مما يشكل ارتهاناً لصندوق النقد الدولي واستمراراً في نهج الجباية الذي رسخته الحكومات المتعاقبة وسياسية اللجوء إلى جيب المواطن بدل إنجاز إصلاح سياسي واقتصادي شامل ومحاربة جادة وفاعلة للفساد.

كما طالب الحزب الحكومة بإجراء تحقيق معمق حول قضية الاختطاف المختلقة لأمين عام منظمة ' مؤمنون بلا حدود' وكشف الجهات الداعمة لها، 'وغاياتها المشبوهة في تأزيم البلاد والمساس بالأمن الوطني والنسيج المجتمعي'.

اما على الصعيد الشعبي أثيرت عاصفة من ردود الأفعال الواسعة على قانون ضريبة الدخل الجديد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، رصدنا بعضها.

الكاتب السياسي الساخر أحمد حسن الزعبي قال: "قانون الضريبة سيقتل انتماء المنتمين، وإخلاص المخلصين، من الآن فصاعداً سأفكر كيف أتهرب وكيف أسرق.. أعدكم أني سأسرق وطني لأطعم أطفالي.. على عهدكم تصعلك الأردني".

أما نرجس إبراهيم فعلّقت: " الضريبة الوحيدة المستحقة علينا كشعب هي ضريبة على سكوتنا وصمتنا وخنوعنا وقبولنا للذل والاستعباد والقبول بانتهاز جيوبنا المهترئة وابتزازنا بالأمن والامان.. هاي الضريبة اكيد منكون نستحقها".

راكان حياصات قال: " فعليا بطل يهمني اي قرارات حكومية، انو اخطط للهجرة باعتقادي أسهل من النجاة بهذه البلد، بقلك الضريبة على الاغنياء الي هم المسؤولين بهل بلد، مش ماين عليه يكف ايدو عن مصاري البلد بدك تمون تدفعوا ضريبة؟

أما طارق أبو هديب وصف مجلس النواب بمجلس النوام: " مجلس النوام يصوت على قانون الضريبة، ليش التصويت أساسا، انا بصراحة بشوف انو مجلس النوام ما الو داعي لأن قاعد ببصم مش أكثر، يا حسره علينا، معا لحل مجلس النواب".

في حين غرد علاء فريحات: "عضو بالبرلمان المكسيكي يتعرى احتجاجا على زيادة الضرائب على شعبه …واحنا عنا نواب كانوا عراة وستر عليهم البرلمان ونسيوا شعبهم..!!!".

 

وغرد أحمد عبيدات: " #مجلس_النواب، قلنالهم مواطن، قالوا: احلبوه".

هالة عاهد أكدت توقعها لما حصل: " متفاجئون؟! طبعا لا! لأن لا تمثيل للشعب بل تمثيل عليه. ولأن واقع الحال يؤكد اننا لسنا مصدرا للسلطات بل مصدرا للدخل".

اما معتز التميمي حمل الشعب المسؤولية باعتباره من انتخب النواب: " عشان يعرف كل واحد بروح ينتخب على هيك مجلس حراميه شلحوا الوطن والمواطن رئيس وزرا طلع مسرحيه وزي ما قال رئيس الوزراء الاسبق الخصاونة البلد فيها ٣ حكومات حكومة للقرارات الكبرى و مصير البلد وحكومة لاستقرار امن البلد وحكومة لتسيير اعمال الشعب".