الامن السعودي يعتقل المستشار السابق لوزارة التخطيط والاقتصاد

العالم- السعودية

وذكرت المنظمة في تغريده على حسابها في “تويتر” قائلة “تأكد لسند خبر اعتقال الدكتور عامر الفالح أثناء خروجه من منزله مساء السبت ٢١ نوفمبر”.

وبينت المنظمة أن عائلة الدكتور الفالح تلقت اتصالا من جهاز أمن الدولة في السعودية يفيد بتواجده لديهم دون ذكر أسباب الاعتقال.

ولفتت إلى أنها لم تتمكن من معرفة ملابسات ومكان وظروف اعتقال الفالح حتى اللحظة.

وأكد حساب “معتقلي الرأي” في السعودية اختفاء المستشار السابق بوزارة التخطيط والاقتصاد د.عامر متروك الفالح منذ مساء يوم السبت الماضي.

ولفت الحساب في تغريده له إلى “أنباء عن اعتقاله من قبل أمن الدولة، دون الإفصاح عن مكان تواجده حتى الآن”.

يُذكر أن والد الفالح ناشد عبر حسابه في “تويتر” ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز والجهات المعنية وجهاز أمن الدولة للكشف عن مصير ولده المختفي.

وأكد عدم تدخل ولده بالشأن السياسي في المملكة العربية السعودية.

وأضاف والد الفالح أن ابنه نال درجة الدكتوراه في الاقتصاد عام 2016 من جامعة كليرمونت/ كاليفورنيا.

إلا أنه لم يعثر على وظيفة منذ تركه العمل بوزارة التخطيط والاقتصاد في 2018 حتى الآن.

وقبل أسابيع، كشف حساب شهير في السعودية عن هوية أحد مقربي ولي العهد محمد بن سلمان صاحب فكرة “تصفية الحسابات بتهمة الفساد”، وواضع خطة الريتز.

وكتب حساب “رجل دولة” الشهير في السعودية بتغريده له “محمد آل الشيخ، اسم جديد غير يظهر على الساحة”.

وأضاف عن آل الشيخ “أحد المقربين من ابن سلمان، وهو صاحب فكرة تصفية الحسابات بتهمة الفساد، وواضع خطة الريتز”.

وختم “رجل دولة” تغريدته قائلا “هناك الكثير من الأسماء ستُكشف يوماً بعد اليوم”.

ومؤخرا، أكد موقع ميدل ايست مونيتور الأمريكي وجود استغلال من قبل ابن سلمان لقضايا النزاهة لاعتقال خصومه الشخصيين.

وكشف الموقع الشهير أن ولي العهد شنَّ حملة اعتقالات لأكثر من 200 موظف ومسؤول.

وأشار إلى أن ابن سلمان زج بهؤلاء وهم من وزارات الدفاع والداخلية والحرس الوطني والصحة والعدل ووزارات أخرى.

ونشر موقع “بيزنس اينسايدر” الأمريكي تفاصيلًا مثيرة عن آخر ضحايا ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان من الأسرة الحاكمة في المملكة.

وقال الموقع الشهير إن الأمير فيصل بن عبد الله آل سعود هو ضحية أخرى لابن سلمان.

وأشار إلى أنه لا يزال مكانه مجهول بعد أن احتُجز في حملته في فندق ريتز كارلتون عام 2017.

وأكد أن الإطاحة به تأتي ضمن خطة ابن سلمان لإعاقة خصومه المحتملين، وتعزيز سلطته على العرش.

وقال موقع ميدل ايست اي البريطاني إن ولي عهد السعودية محمد ابن سلمان يعاقب الأمير المخلوع محمد بن نايف على طريقته الخاصة.

وأكد الموقع واسع الانتشار أن ابن سلمان يستخدم طريقة المافيا يقود معاركه داخل صفوف العائلة الحاكمة وفق أسلوب الانتقام المنحرف.

وكشفت شبكة إخبارية أمريكية أن محمد بن نايف لم يعد قادرا على المشي بسبب التعذيب الشديد الذي تعرض له في سجون ابن عمه ولي العهد ابن سلمان.

وقال مصدران مطلعان لشبكة “أن.بي.سي” الأمريكية إن “بن نايف تعرض خلال اعتقاله للإيذاء الجسدي”.

وأضاف المصدران أنه وصل “لدرجة أنه أصبح غير قادر على المشي من دون مساعدة”.

وكشف مصدر مطلع للشبكة عن أن ولي العهد السعودي يحتجز ابن عمه في مجمع حكومي قريب من قصر اليمامة في الرياض.

وقصر اليمامة يعد المقر الرسمي للديوان الملكي في السعودية الذي يسكنه ابن سلمان.

وبحسب شخصين مطلعين على وضع ابن نايف فإنه “فقد أكثر من 23 كيلوغراما من وزنه”.

وطلب الشخصان عدم الكشف عن هويتهما وذلك لتجنب تداعيات ذلك على بن نايف، بحسب قولهما.

وأكدا أن الأمير السعودي البارز “لم يعد يستطيع المشي من دون مساعدة من أحد”.

وأيضا كشفا عن تعرض بن نايف “لإصابات خطيرة في قدميه جراء الضرب”.

ولم يكتف محمد بن سلمان بذلك بل منع ابن عمه من الحصول على أدوية مسكنة”.

ونبه أحد المصادر إلى أن بن نايف ممنوع من الخروج ولا يسمح له بمقابلة أي شخص بمن فيهم طبيه الشخصي أو ممثلوه القانونيون.

في السياق، كشفت الشبكة عن تعرض إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لضغوط من أجل مساعدة رئيس المخابرات السعودي السابق.

وأقدم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على اعتقال ابن عمه منذ أكثر من عام، وأخفى أي معلومات عنه.

وقبل أشهر، كشف موقع خليجي عن محاولة ولي عهد السعودية محمد بن سلمان تصفية ولي العهد السابق محمد بن نايف بمحبسه السري.

وقالت مصادر من العائلة الحاكمة إن ابن سلمان أوكل لكبير مستشاريه سعد القحطاني بالإشراف بنفسه على تصفية غريمه.

وذكرت أن ابن سلمان طلب من القحطاني تنفيذ عملية التخلص من ابن نايف بشكل سري للغاية ودون إثارة شكوك حولهم.

وبينت المصادر أن القحطاني خطط لقتل ولي العهد السابق عبر حقنه بإبرة سامة في محبسه السري دون إمكانية كشف ذلك.

ونبهت إلى أن الحالة الصحية المتدهورة أصلا لابن نايف وإمكانية وفاته بشكل طبيعي على إثر التعذيب أجلت تنفيذ مخطط التصفية.

وقالت المصادر إن ولي العهد طلب استكمال العملية. لكن القحطاني عرض عليه الانتظار خشية من دخول المملكة بموجة مشابهة لعملية قتل جمال خاشقجي.

وتوقعت أن يقدم ولي عهد السعودية الطائش على جريمته في أي وقت بغية التخلص من ابن نايف.

وأعفي محمد بن نايف من مهامه كولي للعهد عام 2017. ولم يُشاهَد علنًا منذ توقيفه بمارس 2020 عقب الزج به بمحبس سري.

وكشف تقرير دولي عن ابن نايف إلى التعذيب في محبسه وسط صحراء السعودية. وأكد أن ذلك تسبب بعدم قدرته على المشي إلا بعصا.