التفجير في سفينة بجبل علي بالامارات وعدة نقاط  

العالم – كشكول

منذ الدقائق الأولى للانفجار ، توجهت انظار العديد من الخبراء الإقليميين إلى السعودية وتحدثوا عن امكانية تورطها في هذه الحادثة . هؤلاء الخبراء ونظرا الى تصاعد الخلافات بين السعودية والامارات لم يستبعدوا بان يكون مصدر هذا الانفجار هي السعودية وفي الواقع قد تكون السفينة تعرضت لهجوم سعودي . كما ان الخلافات الأخيرة بين السعودية والإمارات حول منع الإماراتيين من دخول المملكة بذريعة الحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المتحور إلى السعودية ، الأمر الذي اعتبرته الإمارات نوعا من أشكال الإهانة ، هي من جملة العوامل التي تعزز من تورط السعودية في هذا الحادث. وأخيراً ، فان الخلافات الشديدة التي اندلعت خلال الايام الاخيرة بين الإمارات والسعودية حول قضية تسعير النفط في اجتماع "اوبك بلس" ، عززت من مصداقية التكهنات حول هذا الحادث .

ولكن بغض النظر عن هذه التحليلات التي تقدم بشأن هذه الحادثة ، ورغم أن السلطات الإماراتية حاولت التقليل من اهمية الحادث الى مستوى حريق وليس اكثر، فإن المؤكد أن العلاقات المتينة السابقة بين السعودية والإمارات وصلت إلى أدنى مستوياتها في الأيام الأخيرة ، ولا يستبعد ان تتحول الى قطيعة .

ان تميل الدول العربية في الخليج الفارسي الى السعودية او الامارات بعد التوتر السائد في العلاقات بين الجانبين ، او ان هذه الخلافات ستؤدي الى قطيعة كاملة في العلاقات على شكل اتخاذ خطوات انتقامية؟ هذا ما يجب أن ننتظر ونراه في قابل الايام .