الجنوب اليمني.. صراع النفوذ بين قوى تحالف العدوان

العالم – المشهد اليمني

ما يفتح عدة تساؤلات عن اسباب هذا الهجوم وتداعياته ولماذا وقع في هذا التوقيت، والى اين يتجه وضع الحرب بين حزب الاصلاح المدعوم سعوديا والمجلس الانتقالي المدعوم اماراتيا؟

فكيف يقرأ قيام القاعدة بالهجوم على قوات تحالف العدوان وهل هي من قام بالهجوم بالفعل؟ و الى اين تتجه حرب التصفية بين حزب الاصلاح والمجلس الانتقالي؟وهل نحن امام مشهد جديد في اليمن ربما لا ينتهي بالوقت القريب في الجنوب؟ وهل من الممكن ان نشهد ثورة شعبية في مناطق الجنوب ضد ما يحصل؟وما تداعيات هجوم القاعدة وما هي خلفياته؟

وأكد ضيف البرنامج عارف العامري القيادي الجنوبي والمتحدث باسم القوى السياسية المناهضة للعدوان صنعاء أن ما يحدث اليوم في المحافظات اليمنية الجنوبية والشرقية هو صراع نفوذ للسيطرة على اكبر جغرافيا نفطية، مشيرا الى أن الادارة الاميركية هي التي تدفع تنظيم القاعدة لتنفيذ عملياته الارهابية في اليمن وان المرتزقة في المحافظات الجنوبية والشرقية يدفعون اليوم ثمن خيانتهم.

وأوضح العامري ان ما يسمى بالمجلس الرئاسي ليس لديه اي سلطة لادارة المناطق المحتلة مشيرا الى أن المجلس الرئاسي يراقب ما يحدث فقط وليس لديه اي قرار سياسي او قرار سيادي وان ابناء المحافظات الجنوبية والشرقية المحتلة يعانون من العوز وقلة الحيلة منوها الى أن العدوان يستغل عوز ابناء المحافظات الجنوبية والشرقية من اجل تجنيدهم.

فيما أشار علي الدرواني الاعلامي اليمني من بيروت الى أن ما يجري في المحافظات الجنوبية المحتلة يثبت عدوان المحتل وما يسمى بالمجلس الانتقالي يتحرك بدعم اماراتي للسيطرة على المحافظات الجنوبية منوها الى أن دخول القاعدة على خط الصراع يضيف عاملا آخر من عوامل عدم الاستقرار في المحافظات المحتلة.

ولفت الدرواني الى أن الجنوب المحتل قادم على مرحلة جديدة من الاقتتال والتصفيات مشيرا الى أن القاعدة والتنظيمات التكفيرية هي اقرب الى حزب الاصلاح وقد تنضم اليه وان السعودية والامارات جاءتا لتستثمرا في الخلافات بين المرتزقة.

وحذرالدرواني في ان مناطق الثروة في اليمن هي ما يسعى المحتل الاميركي والبريطاني والسعودي والاماراتي للسيطرة عليها مشيرا الى أن المحتل يدير مناطق الثروة في اليمن من اجل فرض الحصار.

التفاصيل في الفيديو المرفق …