الجنوب اليمني.. صراع كسر العظام بين مرتزقة العدوان

العالم – المشهد اليمني

وهنا يبرز دور الولايات المتحدة في تعزيز وجودها في الجنوب اليمني جنبا الى جنب مع القاعدة، ما يطرح العديد من التساؤولات ابرزها لمن ستكون الغلبة في الجنوب؟ ولصالح من كل هذه المواجهة؟ والى متى ستبقى هذه الصراعات؟

ويجري البحث في قراءة المشهد العام في الجنوب اليمني؟ وهل صراع النفوذ سوف يستمر طويلا في الجنوب؟ وبحسب بعض المصادر يقال ان هناك خلافات بين قادة المجلس وابوظبي كيف ينظر لهذه الاخبار؟ وهل نحن امام مرحلة جديدة في الجنوب اليمني؟ الى اين تتجه الاوضاع في الجنوب وهل من الممكن ان نرى مواجهات بين المجلس الانتقالي ومرتزقة الرياض؟

أكد ضيف البرنامج الوزير احمد العليي منسق الجبهة الجنوبية لمواجهة الغزو والاحتلال أن هناك اصرار من قبل دول العدوان على اشغال ادواتها بصراعات داخلية في مناطق ابار النفط والغاز مشيرا الى أنه لايوجد مشروع واضح لدى الطرفين ويتحركون عن بعد وان هناك ضوء اخضر لاعادة القاعدة الى اليمن.

واعتبر العليي ان الاطراف الدولية المرتبطة بالعدوان تخطط لاضعاف الميليشيات التابعة لها وعندما تم تحرير عدن تم افراغ المعسكرات ومخازن السلاح وتقديمها الى القوات الاماراتية منوها الى أن اميركا تريد اضعاف الجميع لتعزيز تواجدها في المهرة وان هناك عمل ممنهج لاستهداف المناطق النفطية.

وشدد العليي ان مسألة تحرير الاراضي اليمنية باتت مسئلة لايمكن السكوت عليها ولاعلى نهب الثروات النفطية وان مسألة التحرير باتت الزامية لافتا الى أنه لايمكن السكوت على عملية نهب الثروات والشعب اليمني يتعرض للجوع والحصار.

ونوه العليي الى أن الشعب اليمني لايمكن ان يقبل باحتلال ارضه ونهب ثرواته وان ثورة اليمن ثورة حرية واستقلال وتحرير كافة الاراضي والحفاظ على الثروات لافتا الى النجاح الكبير الذي حققه الشعب اليمني يشكل السبيل لافشال الفتنة السعودية والاماراتية.

في حين أشار الاعلامي اليمني من بيروت محمد القاعدي الى أن الجماعات الارهابية المسلحة في ابين وحضرموت ادوات تحالف العدوان كما هو حال المجلس الانتقالي وحزب الاصلاح وان هناك صراعات ومواجهات في العين وشبوة واميركا تتحرك عسكريا في حضرموت وسقطرة، منوها الى ان الصراع اليوم في ابين وشبوه هو من اجل استنزاف قدرات المجلس الانتقالي.

ولفت القاعدي الى أن المشروع الاستنزافي امتد الى العند وتم تفجير مخازن اسلحة لتضعيف المجلس الانتقالي

مشيرا الى أن المجلس الانتقالي الجنوبي وقع في فخ ابين الذي سيستنزفه وان القاعدة ظهرت مجددا بتوجيهات سعودية اماراتية لمواجهة المجلس الانتقالي الجنوبي.

واعتبرالقاعدي ان التعزيزات التي ارسلتها دول العدوان الى المهرة ياتي خوفا من تحرك ابناء المهرة والعشائر لافتا الى أن السعودية والامارات عاجزة عن التحرك عسكريا في المهرة وتتحرك في الليل.

التفاصيل في الفيديو المرفق …