الجهاد الاسلامي تطالب بآليات لتطبيق توصيات المجلس المركزي

العالم – فلسطين المحتلة

وقال القيادي في الحركة، خالد البطش، في تصريح صحفي حصل عليه "المركز الفلسطيني للإعلام"، إننا كنا نأمل أن يصدر عن المجلس المركزي قرارات أكثر قوة ووضوحا.

واضاف ما صدر من توصيات تحمل لغة يجب على المركزي متابعتها بهدف تنفيذ القرارات ووضع الآليات  الضرورية لها "خاصة فيما يتعلق بتحقيق المصالحة ووقف التنسيق الأمني والغاء اتفاقية باريس الاقتصادية والتأكيد منا على  سحب الاعتراف بإسرائيل".

وأشار البطش إلى أن البيان الختامي لم يلغ العملية السياسية (التسوية) بل اعتبرها قائمة على أساس البحث عن راع جديد لها.

وقال المطلوب حماية الثوابت وليس تحسين شروط التفاوض وصولا  لترتيب البيت الفلسطيني وفق اتفاقي القاهرة 2005 و2011 والتصدي لمتطلبات المرحلة الهامة في تاريخ القضية الفلسطينية والصراع مع الاحتلال.

وأكد على ضرورة تحقيق الشراكة وبناء استراتيجية وطنية موحدة لإدارة الصراع مع العدو الصهيوني لمواجهة المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية وفي مقدمتها اسقاط قرار ترامب بحق القدس وايضا حماية الضفة من قرارات الضم الليكودية، مشددين على رفع الاجراءات والعقوبات التي فرضتها السلطة على القطاع.
 
كما شدد على أهمية وحدة الصف الوطني وتعزيز العلاقات الوطنية بين مختلف قوى المقاومة وكافة مكونات الشعب الفلسطيني ودعم خيار انتفاضة القدس في مواجهة الاحتلال  .
 
واختتم المجلس المركزي الفلسطيني الليلة الماضية أعماله في مدينة رام الله، بمقاطعة من حماس والجهاد الإسلامي، وحمل البيان الختامي جملة من التوصيات التي يراها مراقبون ستضاف لتوصيات سابقة ولم يتم تنفيذها. 

المركز الفلسطيني للإعلام

101