الجيش اليمني يحبط زحف للموالين للرئيس المستقيل بتعز

 وسقط  خلال هذا الهجوم عدد من عناصر الرئيس المستقيل بين قتيل وجريح فيما أعطبت مدفعية الجيش واللجان الشعبية جرافة عسكرية و3 آليات في منطقة يام بنهم وقتل  عدد من هذه العناصر.

واوضح مصدر عسكري لالمسيرة نت بأن "مجاهدي الجيش واللجان الشعبية احبطوا زحفا فاشلا للمنافقين  باتجاه المدرجات وتبة مقداد في الدفاع الجوي ومصرع وإصابة عدد منهم".

واضاف المصدر بأن الجيش واللجان الشعبية دمروا آلية للمرتزقة خلف تبة الكزامي بالكدحة في الساحل الغربي.

من جهة أخرى أكد مصدر عسكري في مديرية نهم  "إعطاب جرافة عسكرية و3 آليات وسقوط قتلى في صفوف المنافقين بقصف مدفعي استهدف تجمعاتهم في جبهة يام ".

وتأتي عمليات الجيش واللجان الشعبية  في كل من محافظة تعز وخاصة في الساحل الغربي بالإضافة الى مديرية نهم في اطار عمليات نوعية نفذها عناصر الجيش واللجان الشعبية  خلال امس الجمعة والايام القليلة الماضية مكبدين قوات الرئيس المستقيل خسائر كبيرة  في عددها وعتادها.

كما  لقي العشرات من المعتدين مصرعهم وجرح أخرون امس  الجمعة، خلال تصدي قوات الجيش واللجان الشعبية لمحاولات زحف باتجاه مواقع الجيش واللجان في جبهات مدينة تعز.

وأفاد مصدر عسكري للمسيرة نت عن انكسار زحف المعتدين باتجاه تبة القارع بالدفاع الجوي وزحفين واسعين باتجاه تبتي البلس والمدرجات وكبدوهم خسائر فادحة.

وأضاف المصدر أن" أبطال الجيش واللجان تصدوا لزحف واسع للمنافقين باتجاه مواقع المجاهدين بالقحيفة في مديرية مقبة وزحف باتجاه مواقع المجاهدين بالعنيين بالإضافة الى زحف سادس باتجاه مواقع المجاهدين بمديرية صالة".

وأكد المصدر "سقوط العشرات من المنافقين بين قتيل وجريح خلال زحوفهم الفاشلة رغم الغطاء الجوي لطيران المساند لهم".

وأوضح المصدر أن "جميع زحوفات المنافقين منيت بالفشل ولم يحققوا أي تقدم يذكر في كل محاور القتال".. مؤكداً أن "قوات الجيش واللجان الشعبية تتعامل بكل بسالة وحزم مع أي حماقات للمنافقين الذين تكبدوا خسائر فادحة في صفوفهم خلال أمس الاول الخميس وامس الجمعة".

وكان المعتدون تكبدوا أمس الاول الخميس خسائر في صفوفهم خلال محاولتهم التقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان الشعبية في الضباب والدفاع الجوي وفي معسكر التشريفات باتجاه القصر الجمهوري.

112