الحاخامات لم يكتفوا بالسعي لتهويد القدس فجاءوا للسعودية لتهويدها

العالم – الاحتلال

وقالت الصحيفة في تقرير أعده ستيفن كالين وروري جونز، إن الحاخام الذي زار الرياض الشهر الماضي أثار دهشة الكثيرين، لتصرفاته كالذي نشرته مواقع التواصل الاجتماعي حول رقصه مع سعودي مخمور في أحد الشوارع.

جاكوب

ويعود قرار السماح له بالعمل وفتح مدرسة ومساعدة المجتمع اليهودي بما في ذلك فتح كنيس، للحاكم الفعلي وولي العهد، محمد بن سلمان.

وعلق هيرتزوغ بعد الرفض "أتفهم أن هذا يعتبر قفزة كبيرة بالنسبة للمملكة".

وفي السعودية يحظر على بقية الأديان غير الإسلام ممارسة شعائرها الدينية، فالممارسات المسيحية في المملكة تتم بسرية، مع أن السلطات تتسامح معها الآن، لكن ليس هناك خدمات دينية يهودية معروفة.

وأكدت السفارة السعودية في واشنطن أن هيرتزوغ دخل السعودية كسائح. وقال مسؤول: "مع أن السعودية تدعو للحوار الديني والتقت قيادتنا بعدد من القادة الذين يمثلون أديانا مختلفة لدعم هذه الجهود، فزيارة هيرتزوغ للسعودية جزء من هذه الجهود".

ومع أن اليهود كانوا يعيشون في الجزيرة العربية إلا أنهم تركوها، ولكن معظمهم تركوها وهاجروا الى فلسطين لتشكيل كيانهم، في منتصف القرن الماضي، ويعتقد أن قلة من اليهود استمرت بالعيش مع أحفادها ولكن في سرية تامة.

وترى الصحيفة أن وجود حاخام يهودي في أرض الحرمين يبدو أمرا غير مفكر فيه وغريبا، فبعد أن فتحت إسرائيل علاقات دبلوماسية مع دول خليجية وعربية- غير السعودية، بدأت المجتمعات اليهودية في هذه البلدان تمارس شعائرها الدينية علنا.

ولدى البحرين جالية يهودية، وقطعت الحكومة البحرينية خطوات لتعزيز التطبيع مع الكيان الصهيوني وستفتح محكمة يهودية ووكالة لتقديم شهادات الكوشير.

وفي الشهر الماضي عقد فيها زفاف يهودي، وهو الأول منذ نصف قرن. وفي الإمارات هناك أربعة حاخامات وقادة مجتمع ظهروا منذ العام الماضي لتقديم الخدمات الدينية للمدارس وروضات الأطفال لليهود.

ويحمل هيرتزوغ الجنسية الأمريكية- الإسرائيلية المزدوجة، ويعتقد أن السعودية ستكون البلد القادم، حيث تشجع بتعهدات الأمير محمد تخفيف القيود الإجتماعية وجذب المواهب الأجنبية، وقال إن "خطط الأمير بناء مدينة المستقبل التكنولوجية في نيوم على البحر الأحمر، قد تؤدي لجذب اليهود للعمل فيها".
وحاول هيرتزوغ لقاء رجال الأعمال الذين يعتقد أنهم على علاقة قريبة مع العائلة المالكة، حيث حاول التواصل مع مستشار للحكومة السعودية في واشنطن لطرح الفكرة.
وطلب من السفارة الأمريكية في السعودية التطوع إلى جانب الجنود الأمريكيين العاملين في المملكة وربطه باليهود الأمريكيين في المملكة. لكنها رفضت عرضه وطلبت منه الإتصال مع السفارة السعودية في واشنطن.

وعندما وصل الرياض، حضر بدون موعد إلى برج الأمير الوليد بن طلال، وأوقفه الحرس لكنه ترك رسالة لابن عم الأمير محمد بن سلمان والملياردير المعروف ولم يتصل به أحد.

وسأل هيرتزوغ إن كانت شركات الطعام في الرياض تستطيع إنتاج طعام الكوشير، وقيل له إن السوق صغير وجديد ولا يمكن تسويق منتجات كوشير.

وقالت ناتالي روزنكويغ من لوكسمبرغ، وتعمل في مشروع بمدينة نيوم إنها اتصلت مع هيرتزوغ بعدما شاهدت منشوراته على لينكيند، وقالت وهي معمارية إنها كانت فضولية لمعرفة الطريقة التي طرح فيها موضوعا حساسا بالمملكة.
وقالت زوجة هيرتزوغ ديبورا إنها دهشت في البداية من خطط زوجها وبعد أشهر من البحث والتساؤل قالت "أثق بالرب بأنه عندما يحين الوقت فسنرسل إلى مهمتنا".

وعندما كان طفلا في نيويورك انتقل إلى إسرائيل للدراسة الثانوية. وعاد هيرتزوغ إلى الرياض هذا الأسبوع ولا يزال يبحث عن طرق للوصول إلى ولي العهد والحصول على الدعم اللازم للمضي في خططه.

ويرى قادة يهود في الدول العربية بالخليج الفارسي أن طريقة هيرتزوغ العلنية قد تؤثر على عمل حذر وطويل. ونقطة أخرى أن المجتمع اليهودي في السعودية خفي ولم يطلب تعيين حاخام مثل هيرتزوغ.

ويهدف هيرتزوغ للتحضير عندما يحدث هذا ويقوم ببناء جسور مع القيادة السعودية. وفي فيديو أعادت نشره وزارة الخارجية الإسرائيلية في تغريدة لها صلى هيرتزوع لولي العهد بعدما أجرى عملية جراحية بسيطة.