الداخلية اللبنانية تعلن الجهة المسؤولة عن تفجير صيدا

العالم – لبنان

وقال المكتب الاعلامي لوزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق في بيان صحفي، إن "شعبة المعلومات أنهت التحقيق وأصبح لديها سيناريو كامل بالوقائع والأسماء والأدوار في التحقيق".

وأعلنت الوزارة تورط "إسرائيل" في التفجير، مشيرة إلى أنها نجحت في الوصول إلى أحد الضالعين الأساسيين في الجريمة "والذي اعترف بأنه مكلف من قبل الاستخبارات الاسرائيلية".

وأصيب الفلسطيني محمد حمدان في 14 كانون الثاني (يناير) الجاري بجروح جراء تفجير سيارته بعبوة ناسفة في مدينة صيدا في جنوب لبنان.

وادعى يسرائيل كاتس وزير الاستخبارات الإسرائيلي، أنه ليس لـ"إسرائيل" أي علاقة بالتفجير الذي وقع في لبنان وأدى لإصابة قيادي من حماس.

ولا يعد حمدان من الوجوه السياسية لحركة (حماس) وليس معروفاً اعلامياً. إلا أن مصدراً أمنياً فلسطينياً في مدينة صيدا قال لوكالة (فرانس برس) في وقت سابق إن حمدان "مسؤول في الجهاز الأمني لحركة "حماس" ويرتبط عمله بالداخل الفلسطيني" تحديداً.

وكانت حركة حماس أعلنت بعد وقوع التفجير أن "المؤشرات الأولية تميل الى وجود أصابع إسرائيلية خلف هذا العمل الاجرامي".

ونجم التفجير وفق الجيش اللبناني عن "عبوة ناسفة زنتها حوالى 500 غرام من المواد المتفجرة، داخلها كمية من الكرات الحديدية".

وشهدت مدينة صيدا في أيار (مايو) 2006 اعتداء بسيارة مفخخة ادى الى مقتل الاخوين محمود ونضال مجذوب، وهما قياديان في حركة الجهاد الإسلامي في لبنان.

وحكمت محكمة عسكرية في العام 2010 بإعدام عنصر سابق في قوى الأمن الداخلي بجرم التعامل مع اسرائيل ومشاركته في عملية اغتيال الأخوين مجذوب.

المصدر : النشرة 

109-1