الديمقراطي: الانتخابات أفضل الخيارات المتاحة للمشهد الكردي

العالم – العراق

وقال أوميد خوشناو في بيان صحفي اليوم الاربعاء، بحسب"الاتجاه برس", إنّه "في كافة الدول والأنظمة وطرق الإدارة والحكم، تدعم القوى الموجودة على الساحة الحكومة والحُكم، لكن الذي يجري في كردستان هو العكس تماماً، ولهذا تبيّن أن تلك الاتفاقات والتحالفات التي عقدت عند تشكيل الوزارة لم تكن موفقة ولا صحيحة".

ووصف خوشناو الاجتماعات بالعقيمة وقال "حسمت الأطراف الثلاثة، التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية أمرها رسمياً، وأعلنت قرارات انسحابها من الحكومة، والطرف الوحيد المتبقي هو الاتحاد الوطني وهو ليس ظهيراً للحكومة بكل ما تعنيه الكلمة، لذا فإن الطريق السليم المتاح لنا هو اللجوء إلى الجماهير لأن شعب كردستان هو المحك، فلنعد إلى الرأي العام بعد أن تبيّن بأنّ الاجتماعات والجلسات الثنائية ومتعددة الأطراف لم تثمر".

وأضاف "دعونا لا نخدع أنفسنا ولا نخدع الناس، الطريق الصحيح المتاح أمامنا هو الانتخابات وليس أمامنا خيار أفضل ولن يكون، لذا يجب ألا نعمل بعد هذا على تأخير الانتخابات، بل على العكس، لأن الحرص على الشعب والوطن يتطلب إجراء الانتخابات في أقرب موعد".

هذا وكانت حركة التغيير والجماعة الإسلامية قد أعلنتا في 20 – كانون الأول – 2017 انسحابهما من حكومة كردستان، وفي 16 كانون الثاني 2018 لحق بهما الاتحاد الإسلامي واتخذ قراره بالانسحاب.

109-4