الرئاسة العراقية توضح حقيقة توسط صالح بين إيران والسعودية

العالم –  خاص بالعالم 

وشدد المكتب الإعلامي على عدم صحة الخبر، وأكد ضرورة أخذ المعلومات الدقيقة من مصادرها الموثوقة. وأشار مكتب الرئاسة إلى أن هدف الرئيس العراقي من جولته الأخيرة ليس لعب دور الوساطة بقدر سعيه لتجنيب العراق تداعيات الصراع في المنطقة، وتوطيد أواصر الصداقة والأخوة. من جهتها نفت الخارجية الإيرانية أيضا صحة الخبر. 

وذكر بيان للمكتب الرئاسي "نشرت وسائل إعلام خليجية عن مصدر غير رسمي خبراً مفاده ان ايران تعرض التفاوض على السعودية، وان الرئيس العراقي اقترح التوسط وحمل رسالة للرياض من نظيره الإيراني".

وأضاف "إننا إذ نؤكد عدم صحة هذا الخبر بالمطلق، فإننا نشدد على ضرورة أخذ المعلومات الدقيقة من مصادرها الموثوقة وهو ما يتفق مع المواثيق المهنية للإعلام".

وفيما يخص التفاصيل المتعلقة بجولة رئيس الجمهورية العراقية الاخيرة، كررت رئاسة الجمهورية "ما قاله صالح في جميع لقاءاته، وهو ان العراق لا يلعب دور الوساطة بقدر سعيه لضرورة تجنيب العراق تداعيات الصراع في المنطقة”.

كما أكد صالح وفقاً للبيان ان "العراق هو نقطة تلاقي المصالح المشتركة بين محيطه العربي والإقليمي، في إطار سعيه لتوطيد الصداقة والأخوّة، مع حفظ تام للسيادة واحترام البلدان الأخرى".

وكان رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، قد زار أمس السعودية وألتقى بملكها وكبار المسؤولين فيها تلبية لدعوة رسمية، قادماً من الجمهورية الاسلامية في ايران التي زارها السبت الماضي وألتقى بها أيضاً قائد الثورة الاسلامية السيد علي خامنئي ونظيره الايراني الشيخ حسن روحاني ورئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني وكبار القادة والمسؤولين الايرانيين.