الرحلات في مطار طرابلس تبقى معلقة غداة هجوم دامٍ

العالم – ليبيا

وأفاد بيان صادر عن مطار معيتيقة أنّه تمّ تحويل جميع الرحلات المجدولة إلى مدينة مصراتة (غرب).

وأُخلي المطار الواقع شرق طرابلس أمس الإثنين بعدما هاجمه مسلحون في محاولة لتحرير عدد من السجناء التابعين لمجموعتهم المحتجزين في المنشأة.

وأفادت وزارة الصحة التابعة لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة أنّ 20 شخصاً قُتلوا وأُصيب 63 شخصاً بجروح جراء الإشتباكات دون أن تحدد إن كان الضحايا من المدنيين أو المقاتلين.

وأعلنت الخطوط الجوية الأفريقية أنّ 5 طائرات تابعة لها، احداهن طائرة شحن، تعرضت لضرر كبير جراء القتال.

من جهتها، أشارت شركة طيران البراق الليبية الخاصة إلى أنّ إثنتين من طائراتها من طراز "بوينغ" تضررتا.

وتحول مطار المعيتيقة إلى مطار مدني منذ تعرض المطار الدولي الرئيسي في مدينة طرابلس لأضرار جسيمة نتيجة القتال بين الفصائل المسلحة المتخاصمة منتصف العام 2014.

ولا تزال ليبيا غارقة في الفوضى منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011.

وأفادت قوة الردع الخاصة المكلفة ضمان أمن المطار على صفحتها بموقع فيسبوك أنّ "هجوماً" إستهدف موقع مطار معيتيقة الدولي و"السجن الذي يقبع به أكثر من 2500 موقوف بقضايا مختلفة".

وأكد شهود عيان الثلاثاء عودة الهدوء إلى المطار.

ولم يتمّ تحديد الجهة المهاجمة لكن حكومة الوفاق الوطني أشارت في بيان إلى أنّ "الإعتداء كان يستهدف إطلاق سراح الإرهابيين من تنظيمات داعش والقاعدة وغيرهما من مركز إحتجازهم الذي تشرف عليه قوات الردع الخاصة التابعة لوزارة الداخلية".

وأما بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا فذكّرت كافة الأطراف "بإلتزاماتها الأخلاقية والقانونية بحماية المدنيين والمنشآت المدنية".

 

214