السعودية تزيح هادي والأحمر وتنشئ مجلسا رئاسيا 

العالم – المشهد اليمني

وقد لقيت هذه التغييرات ردود افعال كبيرة حيث اعتبر العديد من اليمنيين انها مقدمة لانهاء الحرب وخروج السعودية والامارات من اليمن وايجاد حل سياسي للازمة السياسية الداخلية.

بينما اعتبرها اخرون مقدمة لتدخل سعودي اماراتي آخر وقالوا ان المجلس القيادي المذكور تم تقاسمه بين ابوظبي والرياض وانه محاولة فاشلة للملمة صفوف المرتزقة، مضيفين ان الاختلافات سوف تتصاعد فيما بينهم.

هذا بينما رأى اخرون ان تشكيل هذا المجلس القيادي لن يقدم او يؤخر بشيء في اطار الوضع الحاصل في اليمن.

وأكد ضيف البرنامج عارف العامري المتحدث باسم تحالف الأحزاب والقوى السياسية المناهضة للعدوان في صنعاء أن هادي لم يعد بيده اي قرار والقرار هو لاظهار بعض الرموز العملية ليتاكد بانهم العملاء والخونة.

ونوه العامري الى أن هادي منتهي الصلاحية والولاية وان الرموز التي قدمها ليست من دعاة السلام، وان هناك رموز للعمالة وتنظيمات ارهابية وتكفيرية في المجلس ورشاد العليمي كان اكبر المعارضين لمشروع منع التدخل الاميركي في اليمن

وأضاف العامري ان مايجري في الرياض لاعلاقة له باليمن وهؤلاء لايمثلون الشعب اليمني وهم ثلة من المرتزقة يعيشون في الرياض مشيرا الى أن الشعب اليمني قال للعالم، بانه يريد ان يتحرر وتكون بلاده مستقلة واعتمد استراتيجية النفس الطويل لخوض المعركة، وان الشعب اليمني يعرف بان هذه الخطوات غير شرعية ولاتعني الشعب اليمني.

فيما أشار الاعلامي اليمني عبد السلام جحاف الى أن عبد السلام جحاف أن الاجراء في الاساس غير شرعي وصادر عن اشخاص غير شرعيين مؤكدا ان السعودية في موقف حرج وهي بين مطرقة الجيش اليمني وسندان الضغط الاميركي الذي يطلب منها رفع انتاج النفط.

ونوه جحاف الى أن السعودية ارادت لملمة شتات مرتزقتها لتجعلهم مؤهلين على اكثر من صعيد، وانه من كانت تقديراته خاطئة خلال 7 سنوات ستكون تقديراته اكثر خطا في المستقبل.

ورأى جحاف أن القرار الذي سيتخذ لتقرير مصير الشعب اليمني هو قرار يتخذه ابناء اليمن ومن يستقوي بالخارج لايقبل في اليمن ولن يقبل رأيه.

التفاصيل في الفيديو المرفق …