السعودية تكثف من اعتقالاتها بحق النشطاء بعد لقاء بايدن بإبن سلمان

خاص بالعالم

وقضت محكمة الاستئناف الجزائية في الرياض المتخصصة في جرائم الإرهاب بسجن نورة بنت سعيد القحطاني البالغة 45 عاما بتهم 'السعي لزعزعة النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية والإخلال بتماسك المجتمع ونظامه العام عبر الشبكة العنكبوتية.

وحوكمت القحطاني، التي لا يعرف الكثير عنها بعد، بموجب قانون مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله بعد توقيفها في تموز/يوليو 2021.

ويأتي الحكم الجديد بعد أسابيع قليلة من الحكم بسجن طالبة الدكتوراه سلمى الشهاب البالغة 34 عاما لإدانتها في الاستئناف بتهم 'تقديم الإعانة' لمعارضين يسعون لزعزعة استقرار الدولة بسبب تغريدات وإعادة تغريدات على موقع تويتر.

واعتُقلت الشهاب الأم لطفلين التي تدرس الدكتوراه بمنحة من جامعة الأميرة نورة السعودية في مجال طب الأسنان في جامعة ليدز في انكلترا عندما كانت في إجازة في السعودية في كانون الثاني/يناير 2021.

وكثّفت السعودية من حملتها ضد النشطاء بعد شهر من زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى السعودية ومشاركته في قمة جدة.

وكان قد امتنع بايدن عن التواصل لأكثر من عام ونصف مع ولي العهد محمد بن سلمان بسبب قضية مقتل خاشقجي وتداعياتها، لكنّ الحرب في اوكرانيا وما سببته من ارتفاع قياسي في أسعار النفط دفعت بايدن لتغليب المصالح على المبادئ التي كان ينادي بها قبل وصوله الى سدة الرئاسة.